عمرو دهب.. «كل شيء في الحياة موضة»

عن منشورات ضفاف ببيروت، ومنشورات الاختلاف بالجزائر، صدر حديثاً للكاتب السوداني عمرو منير دهب، كتاب «كل شيء في الحياة موضة». يتناول دهب في الكتاب، كل ما في الحياة، بوصفه خاضعاً لفكرة ومفهوم الموضة، ابتداءً بكل ما يتعلق بالشكل والطلّة، ومروراً بالمدارس الفنية في الأدب وعادات وتقاليد الشعوب، وصولاً إلى المذاهب الأيديولوجية والنزعات الأخلاقية وأشكال التديّن.

في مقدمة الكتاب، بعنوان «كل شيء يعيد نفسه»، يقول دهب: «لا يعيد التاريخ نفسه عبر الأحداث الكبيرة فحسب، وإنما التفاصيلُ الدقيقة للأحداث العريضة من التاريخ، تعيد نفسها بطريقة أو أخرى، وهذا هو مفهوم الموضة الأساس الذي نتناوله هنا». يبدو المؤلف، كما لو كان ينظر إلى مقولة «التاريخ يعيد نفسه»، بوصفها تجسيداً لمفهوم الموضة الذي يريده في الكتاب، على اعتبار أن تلك الإعادة لأحداث التاريخ العريضة وتفاصيله الدقيقة، تتضمن قدراً من التعمّد بتأثير الملل، باعتباره دافعاً أساساً للموضة، كما يؤكد المؤلف على امتداد الكتاب. وهكذا، كما يواصل دهب في المقدمة، فإن «المقصود بالموضة في عنوان الكتاب، وعلى مدى صفحاته، يتعدّى إذن التداعيات التلقائية التي تتبادر إلى الأذهان، متمثلة في الأزياء والحَلْي، وسائر ما نتخذه من أشكال الزينة وألوانها. الموضة تطغى على ما في الحياة كافة، ولسطوتها من التأثير ما يجب أن يجعلنا نعيد النظر في ما نراه سطحياً من الأمور، وفي ما نضفي عليه هالات الجلال على حدٍّ سواء، وليس مستبعداً أن تدفعنا إعادة النظر المتروّية على هذا الصعيد، إلى أن نقلب مفاهيمنا حول كثير من شؤون الحياة، مما هو سطحي، إلى ما هو جوهري، والعكس».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات