« 321 أكشن» مفارقات كوميدية وردود متباينة

على نحو ساعة و40 دقيقة، تتمدد أحداث الفيلم الخليجي «321 أكشن» للمخرج شادي الرملي، في حبكته يسلط الفيلم الضوء على «ممثلة معتزلة تتفرغ لرعاية ابنتها، ولكنها تقرر التراجع عن قرارها والعودة للتمثيل عبر فيلم جديد، لتعيش مجموعة من المفارقات الكوميدية خلال عملية التصوير»، تلك الحبكة التي كتبتها الممثلة ميساء مغربي تجلت، أول من أمس، على شاشات ريل سينما بدبي مول.

حيث مُدت السجادة الحمراء أمام أبطال الفيلم، ومن بينهم ميساء مغربي ونور الدين يوسف، والذين توافدوا تباعاً للمشاركة في العرض الأول للفيلم في دبي.

الممثلة ميساء مغربي، كانت من أوائل العابرين على سجادة الفيلم الحمراء، حيث أكدت في حديثها مع وسائل الإعلام، أن «العمل لم يكن متعباً بالنسبة لها»، ورأت أن «ردود الفعل التي أثيرت حول الفيلم حتى الآن كانت متباينة».

ردود أفعال

وقالت: «لم أتوقع أن يكون هناك ردود أفعال عنيفة تجاه بعض أبطال الفيلم، كما لم أتوقع أن يتعرض العمل لهذا العنف، بناءً على شخصيات محددة مشاركة فيه».

وأضافت: «من جهتي أتفهم مشاعر الناس، ولكن يجب ألا يتم الحكم على الفيلم كاملاً، كما أنه لا يمكن تقييم العمل من دون مشاهدته»، وأشارت ميساء إلى أن «نجاح أي فيلم لا يمكن أن يكون بناءً على يومه الأول، وإنما بعد مرور على الأقل أسبوع على بدء عروضه».

وقالت: «علينا أن نلاحظ أن الفيلم طرح للعرض، في فترة لا يوجد فيها إقبال كثيف على صالات السينما بسبب ما نشهده من انتشار لجائحة كورونا، ولكن بالنسبة لنا قصدنا من خلال طرحه للعرض، إيصال رسالة إلى الجميع أن السينما لا تزال حية، وأنها موجودة، برغم كورونا، وستبقى كذلك»، مؤكدة أن العمل وبعد انتهاء عروضه في الصالات، سيتم عرضه على المنصات الرقمية، بحيث يصل إلى بيوت الناس.

تجربة أولى

فيلم «321 أكشن» يعد التجربة الأولى الطويلة للإعلامي والممثل نور الدين اليوسف، ولكنها ليست الأولى في مسيرته، حيث سبقها مجموعة من الأفلام القصيرة. وفيه يرتدي عباءة «شخصية سعودية». وأبدى نور في حديثه سعادته بهذه التجربة. وقال: «أنا فرح في هذه التجربة، ولا أنكر أنني أعيش مشاعر مختلطة، خصوصاً وأن العمل يعرض على مستوى الخليج، وأمام جمهور عريض»، ونوه بأن أي عمل فني يواجه عادة بانتقاد قاس.

فنانون

إلى جانب ميساء مغربي ونور الدين اليوسف، ضم الفيلم في قائمته مجموعة من الفنانين الشباب من السعودية والخليج، من بينهم ماجد مطرب، وراكان عبد الواحد، وهنا زهير، وراكان أبو خالد، وفي فؤاد، وزياد بن نحيت، وعبير سندر، ودايلر، وخالد يسلم، وأحمد الحازمي وعبدالله الغامدي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات