ماجد الأنصاري.. حرم من بريق «ما وراء الطبيعة»

ما أن رأى مسلسل «ما وراء الطبيعة» النور حتى تسلق سريعاً درجات سلم النجاح، حاجزاً لنفسه مكانة عالية في قلوب الناس، وقوائم الأعلى مشاهدة على منصة «نتفليكس» .

وكذلك شبكات التواصل الاجتماعي، ليتجاوزها نحو قائمة IMDB لأفضل 250 مسلسلاً في العالم، ليستقر فيها بضعة أيام قبل أن يتم حذفه منها، لأسباب لم تتضح ملامحها بعد، إلا أن ذلك لم يؤثر على حدة التصفيق التي نالها العمل، الذي تناوب المصري عمرو سلامة والإماراتي ماجد الأنصاري على إخراجه. 

المسلسل أعاد الألق لصورة الراحل الدكتور أحمد خالد توفيق، بعد مرور عامين على رحيله، حيث يعد الراحل «عراب» أدب الرعب في المنطقة العربية، لينال العمل إشادة الجميع بلا استثناء، لا سيما بطله الفنان المصري أحمد أمين الذي جسد شخصية «الطبيب رفعت إسماعيل» في العمل الذي يعد أول عمل مصري من إنتاج نتفليكس. 

علامات استفهام

وراء نجاح «ما وراء الطبيعة» وقف المخرج الإماراتي ماجد الأنصاري، والذي تولى دفة إخراج 3 حلقات من العمل الذي يتمدد على 6 حلقات فقط، ولكن اسم ماجد الأنصاري لم يلمع بذات القدر الذي ناله المسلسل ومخرجه عمرو سلامة، ليثير ذلك «علامات استفهام» على شبكات التواصل الاجتماعي، فيما نال الأنصاري التصفيق من زملاء له، والذين أشادوا بتجربته في هذا المسلسل.

حيث استطاع من خلاله أن يثبت قدرته على تقديم أعمال سينمائية ودرامية «ثقيلة الوزن»، وهو الذي سبق له إنجاز فيلم «زنزانة» في 2015، حيث نال إبان عرضه في مهرجان دبي السينمائي ثناء عشاق الفن السابع. 

تواجد ماجد الأنصاري في كواليس «ما وراء الطبيعة»، كان كفيلاً بفتح الأعين على أهمية تواجد ومشاركة صناع السينما الإماراتية في الأعمال الدرامية العربية والعالمية، وفي هذا السياق، وصف المخرج الإماراتي هاني الشيباني في تصريحات لـ«البيان» بأن هذه المشاركات تعتبر خطوات جيدة.

وقال: «خطوات جيدة ليست فقط على صعيد اكتساب خبرات جديدة، وإنما لكونها تحمل دليلاً على قدرتنا كصناع سينما ومواهب إماراتية، على إثبات أنفسنا ووجودنا على الساحة، وبكوننا ضلعاً في الإنتاج العربي والمحلي».

إضافة للعمل

وأضاف الشيباني: «بتقديري أن وجود مخرج إماراتي مشارك في هذا الإنتاج، يمثل إضافة إلى المخرج نفسه، وللعمل أو الأعمال التي تحمل رؤى مختلفة تابعة من ثقافات أخرى، يمكن لها أن تضيف للثقافة الأخرى، وهذا التبادل كان موجوداً منذ فترة طويلة، ولكنه امتاز بكونه من طرف واحد، ومن الجميل أن يكون من الطرفين». وعبر الشيباني عن سعادته بتجربة ماجد الأنصاري في هذا العمل. وقال: «كنت أتمنى أن يكون حضوره أكبر وأوسع إعلامياً، حيث لمست وجود تعتيم عليه، ولأسباب لا نعرفها، وبلا شك أن عدم ذكر اسم ماجد والذي تولى عملية إخراج 3 حلقات من المسلسل، أي نصفه، يثير علامات استفهام، خاصة وأن العمل جميل جداً، ويحمل بصمات مهمة». 

أما المخرج والفنان ياسر النيادي، فأكد عبر «تويتر» سعادته بتواجد اسم المخرج ماجد الأنصاري ضمن طاقم «ما وراء الطبيعة»، حيث قال: بلا شك أن ذلك أمر مفرح أن يكون من ضمن مخرجي حلقات مسلسل «ما وراء الطبيعة» للمخرج الإماراتي ماجد الأنصاري. وأضاف: «نحن فخورون بك، وبمايسترو هذا العمل الجميل، عمرو سلامة، المخرج صاحب الرؤية.. المتجدد والملهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات