الموسم الثالث للثقافة والترفيه يبدأ اليوم في حتا

ينطلق، اليوم، الموسم الثالث في منتجعات حتّا و«حتّا وادي هب»، إحدى أشهر وجهات المغامرات الخارجية الصديقة للبيئية في الإمارات.

وقد صُممت هذه التجربة لتوفر للضيوف تجربة حقيقة غامرة، تتيح لهم الابتعاد عن صخب المدن وسط الجبال، وتمنحهم فرصة الاستمتاع بالطبيعة الخلابة والمغامرات في الهواء الطلق والأماكن المفتوحة بأسلوب مبتكر وفريد، يميّزه عن أي تجربة محلية أُخرى. وسيستمر الموسم الجديد حتى نهاية شهر أبريل من عام 2021.

وستوفر منتجعات حتّا و«حتّا وادي هب» مجموعة واسعة من الأنشطة والمغامرات، بدءاً من رحلات التخييم، إلى مسارات المشي والدراجات الجبلية والتجديف بالكاياك، فضلاً عن استكشاف تراث مدينة حتّا الغني، والتعرف أكثر على الثقافة الإماراتية الأصيلة، ما يستقطب بشكل كبير الباحثين عن التشويق ومحبي الطبيعة والعائلات ومحبي قضاء العطلات في وجهات استثنائية كل عام.

وخلال الموسم الحالي، اُتُخِذت في الموقع المزيد من تدابير السلامة والإجراءات الاحترازية والاحتياطات اللّازمة، استناداً إلى الإرشادات الرسمية للوقاية من (كوفيد 19) مع تجهيز المرافق بالكامل لهذا الغرض.

إقامة مميزة

وتحتضن منتجعات حتّا أول تجارب المقطورات الفندقية الجبلية الصديقة للبيئة في الإمارات، ضمن اثنين من أماكن الإقامة المميزة، وهما «حتّا سدر تريلرز ريزورت» و«حتّا دماني لودجز ريزورت»، واللذان صُمِّما لتوفير ملاذ مثالي للمهتمين في العطلات في أحضان الطبيعة. يمكن للزوار أيضاً الاستمتاع بمغامرة التخييم تحت النجوم في مركز الأنشطة الرئيسي «حتّا وادي هب»، حيث يمكنهم إحضار الخيام الخاصة بهم، والتخييم مقابل 129 درهماً خلال أيام الأسبوع، و199 درهماً خلال عطلة نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية، أو إحضار المقطورة (الكرفان) الخاص بهم للتخييم مقابل 299 درهماً خلال أيام الأسبوع العادية، و399 درهماً خلال عطلة نهاية الأسبوع والعطلات الرسمية.

كما يقدم «حتّا وادي هب» مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تناسب جميع عشاّق المغامرة على اختلاف أذواقهم، من التدريب على الدراجات الجبلية وتأجيرها، إلى عربات المنحدرات الجبلية والقفز على الترامبولين. ونزولاً عند رغبة الضيوف، تقدم دبي القابضة هذا العام ثلاثة أنشطة جديدة هي جدار تسلق على ارتفاع 10 أمتار، يضم 5 حارات تسلق بصعوبات مختلفة لتناسب مختلف الأعمار؛ والمقلاع الذي يدفع الباحثين عن المتعة والتشويق لارتفاع يصل إلى 50 متراً والتحليق المظلي، الذي يتيح الفرصة للزوار بمشاهدة حتّا من منظور لم يسبق له مثيل.

قرية حتا

ومع عودة مسارات المشي الجبلية في الموسم الجديد، تعود أيضاً قرية حتّا التراثية، إحدى أقدم القرى الإماراتية الموجودة في دبي، والتي رُممت وحُسّنت، لتوفر أجواء المجتمع المحلي العريق، ولتأخذ الزوار في رحلة عبر مئات السنين، وتتيح لهم التفاعل مع الثقافة الإماراتية. وتضم القرية «المجلس»، الذي يعتبر مركز التواصل الاجتماعي في المنطقة، حيث يجتمع السكان المحليون والزوار معاً لتبادل المعرفة والاطلاع على تاريخ حتّا. كما أُضيفت متاجر متنوعة لبيع المشغولات الفنية والمصنوعات المحلية وعسل حتّا، بالإضافة إلى متجر تراثي ومطعم محلي يُدعى «الحجرين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات