«حكايتي» رصدٌ لحياة وتجارب شخصيات شهيرة تنقلها قناة الشارقة

في جولة إعلامية تعرّف بالإبداع وأهله، تبثّ قناة الشارقة التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون برنامجها الحواري الترفيهي الجديد «حكايتي»، الذي يسلّط الضوء على قصص وتجارب شخصيات شهيرة في مجالات الفنّ والإعلام والثقافة والرياضة وغيرها، ويستعرض جوانب من حياتهم العملية واليومية، حيث سيكون الجمهور على موعد مع أولى الحلقات يوم الثلاثاء، 15 سبتمبر الجاري الساعة 10 مساءً.

ويستضيف الإعلامي حسن يعقوب المنصوري، في كلّ حلقة من حلقات البرنامج شخصية شهيرة ومحببة لقلوب الجمهور، ليذهب معهم في طواف ثريّ حول أهم المحطات الفارقة والمواقف التي مرّوا بها في حياتهم، مستعرضاً بشكل وديّ الإنجازات والتي حققوها على الصعيد المهني والشخصي، ويكشف عن خفايا وحكايات لم يتطرقوا لها من قبل.

ويستضيف البرنامج نخبة من الشخصيات المؤثرة، منها المعلق الرياضي الشهير عدنان حمد الذي سيأخذ جمهوره نحو تاريخ طويل قضاه في ميادين الرياضة، كما سيتعرّف المشاهدين إلى سيرة حياة الفنان الإماراتي فايز السعيد، الذي استطاع أن يشكّل بصمة لافتة في مجال التلحين والغناء وقدم الفن العربي والمحلي بصورة إبداعية.

في الوقت ذاته سيكون جمهور الرياضة على موعد مع سلطان بن محمد بن الشيخ مجرن، رئيس ومؤسس سماي للاستكشاف، الذي سيطلع المشاهدين على منعطفات مغامرته، كما يحل على البرنامج الشاعر الإماراتي علي الخوار الملقب بشاعر الوطن، الذي يطوف بالمشاهدين نحو مشاهد من حياته صاغ فيها الكثير من القصائد العذبة.

منجزات

ويستذكر البرنامج عبر مجموعة من التسجيلات والفيديوهات والصور الفوتوغرافية التي تمتلكها خزائن الهيئة محطات متنوعة من حياة الضيف، ليروي للجمهور سيرة الشخصيات ونشأتها وما ترافق معها من أحداث بأسلوب ابتعدت به القناة عن التقليدية، لتقدّم لمشاهديها طرحاً إعلامياً مبتكراً يعزز من محبة الضيف ومكانته في قلوب جمهوره ومتابعيه.

ويتجهّز البرنامج ليفاجئ ضيوفه بعرض شهادات لأشخاص مقربين منهم ممن سيتحدثون عن قصص ومواقف مشتركة، سيرويها البرنامج لأول مرة، كما يقدّم للجمهور سيرة حياتية لأشخاص ما زالوا بينهم ويروي أهم المنعطفات التي شكّلت نجاحاتهم وصاغت سيرتهم المميزة التي تستحق أن تروى.

وحول هذا البرنامج، قال الإعلامي حسن يعقوب المنصوري: «الكثير من الشخصيات العامة سواء في المجالات الثقافية والفنية والرياضية وغيرها من الحقول لا يعرف الجمهور عنها إلا جزءاً يسيراً سواء على صعيد حياتها الإبداعية أو اليومية أو حتى سيرها الذاتية التي تخبرنا عنها الكثير، لهذا ارتأينا لأن نجول رفقة المشاهدين حول فلك هذه الشخصيات، ونتعرّف إليها عن قرب أكثر، ونسرد قصصها وحكاياتها بلسانها هي، ليكتشف محبوها ما لم يُروَ بعد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات