بريق «المجوهرات وتاريخها» يتلألأ في جلسة «الملتقى» النقاشية

عن العديد من المجوهرات النادرة، التي أصبحت واحدة من قطع المقتنين في العالم، تحدثت متخصصة المجوهرات صوفي ستيفنز، من خلال أمسية صالون الملتقى الأدبي الافتراضية، بعنوان «المجوهرات وتاريخها»، والتي نظمها، مساء أول من أمس، بالتعاون مع دار سوثبي، وأدارتها ميّ الديب مستشارة الفن الحديث والمعاصر العربي والإيراني.

وبينت خلالها ستيفنز أن القطع التي بيعت في أكثر من مزاد، اكتسبت قيمة مضاعفة، بناء على الشخصيات الشهيرة، التي امتلكت ذات يوم المجوهرات النفيسة والنادرة.

التزيين

قالت أسماء صديق المطوع مؤسسة ورئيسة صالون الملتقى الأدبي: يخبرنا التاريخ بأننا عرفنا التزين والتجمل قبل معرفتنا بالمسكن، وصنعنا الأساور والعقود من أنياب الحيوانات والأسماك والأصداف. وأضافت: ازدهرت صناعة المجوهرات، وأصبحت رسالة للجمال والحب والعشق تزين أعناق النساء وأيديهن ورؤوسهن، ارتبطت بحياة المصمم أو من يشتريها.

وأوضحت: أصبح الرمز المفاهيمي يحولها من عملة إلى رمز للمكانة الاجتماعية لهذا يولي الكثير من المصممين الفكرة والموضوع والرابط العاطفي، عندما يذكرون التصاميم. الأمسية اليوم تنتقل بين بريق الزمرد والياقوت، وأشارت إلى أن الأمسية تتحدث عن قصص تصاميم أشهر المجوهرات لنساء ما زال التاريخ يشهد لهن بذوق فريد.

قطع نادرة

ركزت متخصصة المجوهرات صوفي ستيفنز على العديد من القطع، التي كانت تعود لواليس سمبسون زوجة الأمير إدوارد الثامن ملك المملكة المتحدة، والذي كان قد تنازل عن العرش. وذكرت: كان إدوارد الثامن يحضر لسمبسون القطع النادرة، التي كانت تصمم خصيصاً لها من قبل العديد من دور المجوهرات، مثل قطعة على شكل فلامنكو، يوجد فيها أحجار الروبي والصفير النادر.

وتحدثت ستيفنز عن المجوهرات، التي لبستها ملكة مصر السباقة نازلي زوجة الملك فؤاد الأول، خلال زفاف الأميرة فوزية إلى شاه إيران، وعن الأطقم التي لبستها الأميرات.

وقالت: عندما هاجرت الملكة نازلي إلى الولايات المتحدة الأمريكية اضطرت أن تبيع مجوهرات بثمن بخس، ومن بينها تاج وقلادة وقد بيعت هذه القطع خلال المزادات. ولفتت ستيفنز إلى أن المبالغ التي كانت تباع مثل هذه القطع النادرة كانت تتضاعف كثيراً خلال المزاد.

وعرضت ستيفز صورة جاكلين كيندي ترتدي عقداً من اللؤلؤ وابنها الصغير يشده، وقالت: بيع هذا العقد بمئات آلاف الدولارات مع العلم بأنه مصنوع من البلاستيك، والسبب أن جاكلين كيندي قد لبسته في يوم الأيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات