متحف الاتحاد تاريخ وطن وحكايات أمجاد

يروي متحف الاتحاد في دبي تاريخ وأمجاد الإمارات والآباء المؤسسين، وهو أحد المعالم السياحية والتراثية التي استقطبت العديد من الزوار على اختلاف الجنسيات والأعمار للتعرف إلى الإنجازات التي خلدها الآباء المؤسسون لبناء الدولة وما تحقق في العام 1971 من وحدة وتلاحم وترابط، والتي تجسدت واقعاً بقيام دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويمتد المتحف على مساحة 25 ألف متر مربع وهو مشيد تحت الأرض ويقع بالقرب من موقع دار الاتحاد الموقع التاريخي الذي شهد التوقيع على اتفاقية الاتحاد في العام 1971، وقرب سارية العلم على شارع شاطئ الجميرا، ويأخذ زواره في رحلة فريدة ويقدم معارض وبرامج تفاعلية ومبادرات تعليمية تستكشف التسلسل الزمني للأحداث وصولاً إلى إعلان دولة الإمارات عام 1971 مع التركيز على الفترة من العام 1968 وحتى العام 1974.

ويحمل المتحف طابعاً حيوياً بسمات القرن الحادي والعشرين، حيث يركز على إلهام مواطني الإمارات وزوّارها من خلال قصة تأسيس دولة الإمارات، كما يحتفي بما أظهره مؤسسو الدولة من تفانٍ والتزامٍ وروحٍ وطنية.

ويقول عبد الله بن معصم الفلاسي، مدير متحف الاتحاد: تصميم المتحف مستوحى من شكل ورقة تمثل الاتفاقية التي تم توقيعها عام 1971 مع سبعة أعمدة تمثل الأقلام المستخدمة للتوقيع عليها.. بينما استوحيت هوية المتحف من ألوان العلم الوطني للدولة وهويتها الاتحادية وإماراتها السبع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات