«الأمن الثقافي»..مكونات الهوية الفكرية وبنيتها ومحدداتها

صدر حديثاً عن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية كتاب جديد، بعنوان «الأمن الثقافي.. دراسات وأبحاث»، وهو عبارة عن مجموعة من الأبحاث والدراسات توثق أعمال «ملتقى الأمن الثقافي»، الذي نظمته مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، بالتعاون مع مؤسسة عبد الحميد شومان في العاصمة الأردنية عمّان في سبتمبر 2018، ناقشت خلاله مكونات الهوية الثقافية وبنيتها ومحدداتها التي تخص الفرد، إضافة إلى أهمية دور الثقافة في تطور الشعوب وغيرها من الظواهر الثقافية.

جاء الكتاب في 520 صفحة، وحمل الرقم 22 ضمن سلسلة الندوات، التي انتهجتها مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وتم توثيقها في كتب صدرت تباعاً عن المؤسسة.

من أجواء الكتاب نختار: «أصبحت الخصوصيات الوطنية في مهب الريح، خصوصاً مع انتشار وسائل التواصل السهلة، كالأجهزة الخلوية المحمولة والأجهزة اللوحية، والتي يستطيع الشخص الولوج من خلالها إلى أي معلومات أو محتوى رقمي. ومع طغيان الثقافات الأجنبية على الشبكة العنكبوتية، تصبح احتمالات اكتسابها وجعلها جزءاً من الشخصية كبيرة جداً، خصوصاً لدى المجتمعات غير المحصنة بالهوية المتأسسة بوضوح».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات