معرض «المحتوى المعرفي» يناقش «التنمر الوظيفي»

استضاف المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي للتسامح أمس، ندوة «موظف ضد التنمر» بحضور أكثر من 75 موظفاً ينتمون إلى 40 وزارة وهيئة اتحادية وجميعهم أعضاء لجان التسامح ضمن مشروع «الحكومة حاضنة للتسامح» والتي أدارها ياسر القرقاوي، مدير إدارة البرامج والشراكات بوزارة التسامح والتعايش.

وتحدثت بالندوة الكاتبة مريم الحمادي التي تطرقت إلى التنمر كظاهرة عامة في العديد من المجتمعات ثم انطلقت منها إلى التنمر في بيئة العمل مشيرة إلى كتابها «الشهود الصامتون» الذي تناول ظاهرة التنمر الوظيفي بمجموعة قصصية وفلسفة إدارية تحليلية عن الظاهرة، في محاولة من الكاتبة لرفع مستوى الوعي بخطورة هذه الظاهرة وأهمية مواجهتها، وتسليط الضوء حول ضحاياها ونتائجها على الصعيدين الفردي والمؤسسي، كما تناولت بعض التوصيات الداعمة التي يمكن أن تكون مفيدة في مواجهة الظاهرة.

ومن جانبه، أكد ياسر القرقاوي أنه يمكن للأفراد التحلّي بقيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية داخل بيئة العمل وخارجها، وهو ما يؤدي في نهاية المطاف إلى تعزيز شعورهم بالرضا والاستقرار والارتقاء بحياتهم، ويتجلّى هذا الأمر في بيئة العمل من خلال التفاعل الإيجابي للموظّفين مع زملائهم.

إسهامات

ومن جانبها عبرت الروائية فتحية النمر عن تقديرها لوزارة التسامح والتعايش التي فتحت الباب أمام الكتاب والروائيين الإماراتيين والعرب لتعزيز المحتوى المعرفي والثقافي، وتقديم إسهاماتهم وإبداعاتهم لدعم القيم الإنسانية الأصيلة وعلى رأسها التسامح والتعايش، مؤكدة حاجة العالم إلى نشر وتعزيز هذه القيم، في إطار بحث البشرية عن النجاة من التحديات.

نشر رقمي

في سياق متصل، نظم المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي للتسامح الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش جلسة نقاشية بعنوان (الواقع الافتراضي والتوجه نحو النشر الرقمي)، والتي حضرها رونالدو المشحور نائب رئيس شركة أمازون لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعلي عبد المنعم مدير النشر في شركة ستوري تل أرابيا، والدكتور محمد المعالج رئيس لجنة المعارض العربية والدولية باتحاد الناشرين العرب، والأستاذ الدكتور خالد عبد الفتاح مدير مركز المعرفة الرقمية في مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة، وأدارها خالد غراب من وزارة التسامح والتعايش.

وتناولت الجلسة عدة محاور جاء على رأسها أهمية النشر الرقمي في ظل الظروف الحالية، كما تناول اهم التحديات التي تواجه هذا النشر.

«فنون التسامح»

على هامش فعاليات المعرض الافتراضي للمحتوى المعرفي الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش، انطلقت أمس ندوة عالمية تحت عنوان «فنون التسامح» وتحدث خلالها ماغنوس ماجنوسون مدير الشراكات والتواصل في قطاع العلوم الاجتماعية والإنسانية بمنظمة اليونيسكو والفنانة ميشال هندرسون من كومنولث دومنيكا، والخطاط العربي حسام خورشيد، والكاتب والطبيب الدكتور عز الدين أبو العيش، وأدارها ياسر القرقاوي من وزارة التسامح والتعايش، وتناولت الجلسة أثر الإبداع بشكل عام والفنون على وجه الخصوص في إيصال رسالة التسامح والتعايش إلى العالم، من خلال ما تملكه الفنون من قاعدة جماهيرية واسعة، وما يملكه الإبداع من قدرات هائلة على ترجمة هذه القيم الإنسانية إلى منتج أدبي أو فني يصل إلى الجميع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات