الفنانة السورية المختفية صباح السالم: جعلوني مدمنة وأدخلوني السجن!

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة بأخبار الفنانة السورية صباح السالم التي اختفت فجأة عن الشاشة ومسرح الأعمال الدرامية مع أنها كانت في ذروة نجاحها الفني.

حيث نشرت إحدى شركات الإنتاج صورة للفنانة صباح لتؤكد أنها حية ترزق، وأظهرت الصورة الاختلاف الكبير الذي حل بملامحها، وذلك ضمن مقابلة مع موقع "اندبندنت عربية".

وأوضحت السالم في حديث صحافي أنها عاشت أياماً صعبة جداً بعد سجنها سنوات طويلة بسبب أحكام كيدية لفّقت لها.

وبدأت الحكاية مع الفنانة السورية خريجة كلية الصيدلة، بصفقات مشبوهة في مصنع أدوية كانت تعمل به، لينتقم منها مدير المعمل بأن دسّ لها مادة الهيروين المخدرة في فناجين القهوة الخاصة بها عبر عملائه، ما تسبب بإدمانها.

وبعد تأكد مجلس الإدارة من إدمانها، عرض عليها المسؤول توفير تلك المواد مقابل سكوتها عما يجري في المعمل.

وقالت السالم: "عشت تجربة لا أحسد عليها في الإدمان على المواد المخدرة، جعلتني أتراجع صحياً عاماً بعد عام"، إلى أن قدّموا بها بلاغاً ووصلت إلى فرع مكافحة المخدرات، وهناك عرض عليها ضابط في الفرع عرضاً غير أخلاقي مقابل عدم إلقاء القبض عليها، وعندما رفضت قام بتلفيق عدة تهم لها، وضعتها بالسجن لأكثر من 12 عاماً، ثم حكم عليها بالإعدام إلى أن صدر عفو رئاسي لتصبح عقوبتها السجن مدة 15 عاماً، ثم خففت لتصبح 8 أعوام.

وعن دور النقابة، أشارت السالم إلى أن نقابة الفنانين السورية، لم تساهم في حمايتها أو تقديم الدعم لها، بل قامت بفصلها بسبب عدم دفعها رسوم الاشتراك السنوية.

يشار إلى أن الفنانة صباح السالم البالغة من العمر اليوم 63 عاماً، كانت عرفت بأدوار كثيرة في الدراما السورية في سنوات الثمانينات والتسعينيات، إلى أن اختفت فاعتقد الناس أنها اعتزلت أو توفيت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات