قافية محبة وعرفان

اعترافاً بالجميل، وامتناناً للقائد وفارس الوطن، وكاتبِ اسمه في سجلّ المجد، الراعي الذي يسهر الليل على رعاية أبنائه، ويقود الرجال، ويواجه الصعاب، ويواسي المسكين، ويشجّع العلماء، ويهنّئ الشباب، صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبيّ، رعاه الله، أرفع هذه القصيدة إلى مقامه العالي، تعبيراً عن أصفى مشاعر الحب والعرفان:

يا سيّدي أسعِفْ هوى الأقلامِ

                بكتابةٍ تبقى على الأيامِ

بكتابةٍ تُهدي الجليلَ محمداً

                عِطرَ المِدادِ وروعةَ الأنغامِ

«بو راشد» الناموس شيخُ زماننا

                شيخُ القريضِ وفارسُ الأفهامِ

يا سيدَ الميدانِ فوقَ ظهورها

                بالجِدّ والتضميرِ والإقدامِ

علّمتَ هذي الخيلَ سِرَّ هبوبها

                كالريحِ تطوي الأرضَ بالإرغامِ

لكَ طَلْعةٌ تهفو القلوبُ لسرّها

                كالبدر يسري في دُجى الإظلامِ

وورثْتَ من شيخ الزمانِ أصالةً

                عن راشدِ الإنجادِ والإتهامِ

شيخٌ تلوّح في حرارةِ شمسها

                حتى غدا كالسيف في الإبرامِ

وورْثتَ بسطَ الكفّ عن خالٍ، له

                عطرُ الثنا بالجود والإنعام

من راشدٍ، من زايدٍ يا سيدي

                يأتيك صوتُ المجد والإلهامِ

علّمتَنا أنّ الحياةَ بسالةٌ

                أنّ الوضوحَ مُبدّدُ الإبهامِ

أحْليْتَ أرضَ الوصلِ بعد مرارةٍ

                وعلوتَ مثل النجم في الأحلامِ

ومشيتَ مثلَ الصقر قبلَ جُموعهم

                تطوي الدروبَ بعزمةِ الصمصامِ

فاخضرّ من غيثِ الزمانِ ربيعُنا

                وأضأتنا من ثغرِك البسّامِ

أحببتَ شعبَكَ من وِدادٍ خالصٍ

                بالجودِ والتقدير والإكرامِ

ومنحتَهم كلّ الذي يرجونه

                ورعيتَ منهم وُصْلَةَ الأرحامِ

فأحبّك الشعبُ الوفيُّ بقلبه

                وغدوتَ مِسْكاً فاح بالإلهامِ

ماذا أُعَدّدُ من مناقبِ سيدٍ

                يحكي الجلالَ بهيبة الضرغامِ

يبني كما بنت الجدود بلادنا

                ويصون إرثَ المجدِ بالإحكامِ

ويصوغ من لحنِ القريض قصائداً

                لا ترتوي من رائق الأقلامِ

ويصيدُ كلَّ فريدةٍ وجميلة

                من ساحر العينين والأريامِ

واجهتَ بالتعليم كل صعوبةٍ

                وبنيتَ مجدَ الدار بالإعلامِ

وسموتَ حتى قد غدا مسبارُنا

                رمزاً لآمالِ وطِبَّ أُوامِ

واجهتَ كورونا بهمّة قائدٍ

                لا يعرف التعليلَ بالأوهامِ

وكتبتَ حين توافدت أطفالُنا

                نحو البيوت نهايةَ الأعوام

مَنْ مِثْلُ قائدنا يفيض بشاشةً

                ويفوح مِثلَ المِسْكِ بالإنعامِ

شيخٌ يسيلُ الطيبُ من أردانِهِ

                متأصّلاً بالخالِ والأعمامِ

يرنو إلى الأفقِ البعيدِ فراسةً

                ويسير مِثْلَ البدرِ بالهِندامِ

مَنْ قال إنّ الرملَ يبقى ساكتا

                عن صهوة الأمجاد والأنسامِ

يا فارسَ الصحراء يا ابنَ رجالها

                أفنيتَ عُمركَ في حِمى الإسلامِ

هذي حروفُ الحبّ قد دبّجتُها

                لمقامِ سيدنا عليّ الهامِ

صلى الإلهُ على الشفيع المصطفى

                ما رنّمت في الأيكِ زوجُ يمامِ

والآلِ والصحبِ الكرامِ تتابعوا

                يبنون مجدَ الدينِ بالإعظامِ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات