الشارقة للفنون تفتح أبوابها تدريجياً من 26 الجاري

كشفت مؤسسة الشارقة للفنون إعادة افتتاح بعض المواقع والمباني الفنية التابعة لها من 26 يونيو الجاري، مع اتخاذ تدابير صحية واحترازية جديدة تلتزم التوصيات الصادرة عن السلطات الصحية والحكومية في الدولة لضمان صحة وسلامة الموظفين والزوار والمجتمع ككل، بما في ذلك خطط التعقيم والتنظيف، وتقليل عدد الزوار، وفحص درجات الحرارة، ومنع لمس الأعمال المعروضة في جميع الفعاليات المتاحة.

وتستهل المؤسسة إعادة الافتتاح بمعرضها «الفن في زمن القلق»، والعمل التركيبي الدائم «الغرفة الماطرة».

ويستقطب المعرض أكثر من 30 فناناً، يقدمون أعمالاً تتراوح بين المنحوتات والمطبوعات والفيديو وأعمال الواقع الافتراضي والروبوتات والبرامج اللوغاريتمية، لاستكشاف تأثير الأجهزة والتقنيات الحديثة والشبكات الرقمية في وعينا الجمعي في عالم اليوم، وتسليط الضوء على التدفق الهائل للمعلومات والتضليل والمشاعر والخداع والسرية التي تغزو الحياة الإلكترونية والواقعية، والسلوكات والتصرفات المنتشرة في عالم متحول جراء بزوغ التقنيات الرقمية من جهة، وإثارة التخمينات تجاه مستقبلنا من جهة ثانية.

تستمر المؤسسة أثناء إعادة الافتتاح التدريجي لفعالياتها بتوفير مجموعة من البرامج الرقمية، بما في ذلك المصادر التعليمية والمنشورات وورش العمل على الإنترنت والحوارات وعروض أداء لفنانين وقيّمين، إضافة لعروض الأفلام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات