أصحاب الهمم يبدعون أكبر متحف فني

تحولت صوامع الإسمنت الباهتة في منطقة «ثيوداد ريال» الإسبانية، أخيراً، إلى أكبر «متحف في الهواء الطلق»، بعد أن قام فريق من الفنانين برسم جداريات عليها، وإشراك أصحاب الهمم في طليعة تلك المهمة الفنية.

ووفقاً لموقع إخباري، كان وراء إطلاق هذا المشروع، الفنان الإسباني أوكودا سان ميغيل، الذي باشر برسم جدارية على صومعة إسمنت، بهدف تجميل المنطقة، ثم توسعت أهداف المشروع، بعد دخوله في شراكة مع منظمة توفر وظائف لأشخاص من ذوي صعوبات التعلم والاحتياجات الخاصة.

وحتى الآن، ومنذ تعاونه مع تلك المجموعة، ساعد ميغيل في رسم 10 صوامع مختلفة، في جميع أنحاء المنطقة، برسومات فنية خلابة. ويعمل فريقه الآن على تحويل التصميم الداخلي للصوامع. قال الفنان إن الأهم بالنسبة له في المشروع، هو التجربة الشخصية، فالفن يتعلق بنقل المشاعر والأحاسيس إلى الآخرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات