مثقفو الإمارات: لنتشارك مسؤولية الالتزام بـ«التباعد» وحفظ سلامة المجتمع

حارب الظاهري

يعيش الناس منذ بضعة شهور، بطريقة مختلفة تماماً عما قبل بسبب جائحة «كورونا»، فالتصدي لانتشار هذا الوباء العالمي تطلب التخلي عن الكثير من العادات، للحفاظ على سلامة الجميع، ووجود المناسبات لا يعني أبداً التخلي عن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة للتصدي لفيروس «كورونا» بما فيها مناسبة عيد الفطر المبارك.

وخاصة التباعد الجسدي، وهو ما شدد عله وأكده عدد من الأدباء والمثقفين الإماراتيين، الذين أوضحوا أننا يجب أن نكون مسؤولين جميعاً عن صون سلامة وأمن مجتمعنا بدقة عبر التقيد بكافة الإجراءاءت الوقائية، ومواصلة ذلك بشكل خاص في أيام عيد الفطر السعيد، المقبلة، فـ «الجميع مسؤول عن الجميع»، وعلى عاتقنا جميعاً تقع مسؤولية منع انتشار الجائحة وعدم تحويل فرحة العيد لحزن ومرض، موضحين هنا أننا بهذا النهج «نتشارك مسؤولية الالتزام».

واجب

قال الأديب حارب الظاهري: إن الالتزام واجب على المجتمع، وعلينا أن نلتزم دائماً مثلما كنا في الفترة السابقة ملتزمين وهي مسؤولية تجاه الآخر. وأوضح أن هذا الالتزام فيه نوع من الدعم لكافة الكوادر الطبية، لأنه كلما أصبح هناك تجاوزات كثرت حالات الإصابات بالفيروس. وأضاف: إنه وضع عالمي، الحالة التي نعيشها يعيشها العالم أجمع، والذين يعملون في علاج الحالات من حقهم أن يروا الالتزام من قبل أفراد المجتمع.

وذكر الظاهري: حتى لو كانت المناسبة هي العيد وغيرها من المناسبات المجتمعية الدارجة، فمن المفروض أن يستمر الناس بالتقيد بهذه الإجراءات من التزام بالتباعد الاجتماعي وعدم القيام بالزيارات.

عقلانية

الشاعر عيضة بن مسعود، قال: تعودت الناس في العيد على اللقاءات والزيارات وتقديم العيدية للأطفال، لكن في الفترة الحالية التي نمر بها بسبب هذه الجائحة علينا أن نتعامل بعقلانية. وأضاف: إن التعليمات واضحة من الجهات العليا وأكبر طرق الوقاية هي التباعد الاجتماعي وعدم التزاور ومنع العيدية. .

وأوضح بن مسعود: أرى اليوم سعادتي أن أمي وأبي وأهلي وأحبابي بخير، وأريد استمرارية هذه السعادة، فلماذا أقتل سعادة سنين مقابل زيارة قد يكون لها نتائج سلبية. وقال: يجب أن نكون عقلانيين ونتوقف عن هذه الزيارات، فوسائل الاتصال الحديثة وفرت لنا الفيديو للتواصل من خلاله ورؤية الأعزاء.

استمرارية

قالت الأديبة فاطمة المزروعي: نستقبل العيد في ظل هذه الظروف والتي نعلم بأنها صعبة جداً علينا، لا سيما هذا العزل الذي أبعدنا عن أسرنا وأصدقائنا وأحبابنا. وأضافت: لكن من أجل سلامتهم وسلامة من نحب لا بد لنا من استمرارية الالتزام بالتعليمات والبعد الجسدي فليس منع الزيارات والتقارب وتبادل العيدية في العيد إلا من أجل سلامتكم وسلامة أسركم.

وأوضحت المزروعي: عندما نرى التزايد المخيف بأعداد الإصابات ينتابنا الخوف. وشددت على أنه علينا أن نعاهد أنفسنا وأسرنا ووطننا بالبعد عن تلك الزيارات والتجمعات العائلية وإقامة الولائم، بحيث نكتفي برسائل المعايدة النصية والاتصالات الودية.

حرص

الكاتب وليد المرزوقي المذيع في قناة سما دبي، قال: الذي لفتني عند زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للمستشفى الميداني، اخيراً، قول سموه «أنا متأكد أن عيالي أبناء الإمارات يلتزمون» رداً على ما قاله له أحد الكوادر بأن أهم شيء لدينا أن يلتزم الناس.

وأضاف المرزوقي: عبارة سموه أثرت في الجميع ونرى أثر هذه العبارة وأثر عبارات قادتنا على الناس عبر التواصل، فالرسائل تبين بأن الناس مصرون على الالتزام في العيد.

وتابع: سيكون هناك تواصل عن بعد، فنحن كعائلة قررنا أن نتواصل عن طريق تطبيق «زووم» وسيكون أول عيد بالتواصل عن بعد. وفسر: قررنا أن نفتح التطبيق لمشاهدة أفراد العائلة، الذين يسكنون في أبوظبي وعجمان ورأس الخيمة.

وأشار الكاتب عبد الرحمن نقي أمين سر جمعية الصحافيين، في بداية حديثه إلى أن الله سبحانه وتعالى أوصانا بالآباء. وقال نطلق عليهم في المجتمع الإماراتي كبار المواطنين، ومن هنا يجب علينا أن ننظر نظرة مستقبلية لصحتهم، فالتباعد إجباري وليس اختيارياً من منطلق حبنا لهم، وحرصنا عليهم وعلى استمرارية فرحتهم. وأضاف: ليس علينا أن نحصل على لحظة الفرحة من عناق في العيد، فهذا قد ينقلب لبؤس وشقاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات