26 ألف كتاب مجاناً في «هلا رمضان» دعماً لـ «خلك في البيت»

إيماناً منه بأهمية الكلمة ودور القراءة والكتاب خلال فترة الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، اختار الدكتور سيف راشد الجابري، أستاذ الثقافة والمجتمع بالجامعة الكندية ومؤسس القوة الناعمة للاستشارات والتدريب، المساهمة في الجانب الثقافي من المبادرة التي أطلقتها دار (سيف الجابري للنشر والتوزيع) «أهلاً رمضان»، تأكيداً لدورها في خدمة المجتمع، وتماشياً مع الجهود التي تقوم بها الدولة بمختلف مؤسساتها في مواجهة كورونا (كوفيد 19).

وقال الدكتور سيف الجابري خلال حديثه لـ«البيان» عن المبادرة التي وزع بمقتضاها 26 ألف كتاب مجاناً دعماً ل "خلك في البيت: بعد التباحث مع مجلس إدارة دار النشر حول كيفية المساهمة في خدمة المجتمع كوني متقاعدا وأعد من كبار المواطنين، فقد تم اختيار الميدان الثقافي تأكيداً على أهمية نشر ثقافة القراءة والكتاب خاصة مع بروز الأزمة وتبني شعار (خلك في البيت).

قراءة الكتب

وأضاف الجابري: اتجه الناس للتكنولوجيا الحديثة وعزفوا عن اقتناء وقراءة الكتاب الورقي، ونظراً لدوره في تنوير العقول وتزكية النفس خاصة في فترة الحجر الصحي والعزلة الاجتماعية، لا شك أنه الحل الأمثل لتمضية الوقت بهذه الفترة، فجل ما يحتاجه المرء هو ملء فراغه بما يفيد، وتخفيف الضغوطات وتخطي الملل، فالكتاب يساهم بالاستزادة منه بالعلم النافع وتنمية الذات وترسيخ الثقافة وشرح الصدر مما يؤدي إلى رفع منسوب السعادة النفسية.

وتابع: من هذا المنطلق قام فريق العمل في "دار سيف الجابري" بمبادرة (أهلاً رمضان)، والتي تتكون من مجموعة كتب، توزع مجاناً، بعد موافقة الجهات المعنية، ممثلة بـ: دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري والمجلس الوطني للإعلام ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة، حيث تحوي حقيبة المبادرة (أهلاً رمضان) على خمسة إصدارات: نفحات رمضانية، وفقه الصائم، وتأملات في ليلة القدر، ونسمات العمرة..

وإمساكية شهر رمضان المبارك وتقويم شهر رمضان، وخارطة أعمال العمرة، حيث تم توزيع 5 آلاف نسخة من المغلف بالإصدارات الخمسة المذكورة بواقع 25 ألف نسخة، وألحق المغلف بآخر حمل عنوان (مجموعة الأسرة) ويتناول عدة مواضيع تتعلق بالأسرة ومن عناوينها : ثقافة الحوار في الإسلام.

ووزعت المبادرة بمحتوى إجمالي كلي 26000 نسخة على نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية بالتعاون مع إداراتها المختصة بالقيادة العامة للشرطة في دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة وأم القيوين، إضافة للجامعة القاسمية بالشارقة والمستشفيات الخاصة والجمعيات والسكان من مواطنين ومقيمين.

وعبر الجابري في ختام حديثه، عن سعادته بالحفاوة التي حظيت بها المبادرة من الرعاة والداعمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات