القصص العاطفية تسيطر على الدراما المصرية في رمضان

صورة

بعد أن لاقت نجاحاً ملفتاً المواسم الرمضانية السابقة، وكانت سبباً في بزوغ نجم عدد كبير من الممثلين، أصبحت قصص الحب مطمعاً لمعظم منتجي الدراما في مصر، وهو ما يتضح بشكل قطعي بالنظر إلى طبيعة الأعمال التي يتم عرضها خلال الموسم الدرامي الرمضاني الحالي، حيث يتضمن الموسم الكثير من قصص الحب التى جاءت في بعضها ثنائيات ناجحة.

فيما ظهر البعض الآخر في إطار علاقات حب من طرف واحد، وهو ما نستعرضه في السطور القادمة. تحولت العديد من الثنائيات وقصص الحب بعد مرور أكثر من نصف شهر على عرض الدراما الرمضانية إلى حديث الجمهور ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعضها لاقى إشادة لقصتها والبعض الآخر تحول لسخرية، من بينها قصة الحب التي جمعت يوسف الشريف الروبوت «زين» وسهر الصايغ، حيث تفاعل الجمهور مع القصة، لدرجة طلب الفتيات على مواقع التواصل طريقه صنع «الروبوت» بسبب رومانسيته واهتمامه بها.

نماذج مختلفة

ورغم تواجد العديد من النماذج المختلفة من قصص الحب في مسلسل «فرصة تانية»، إلا أن قصة أحمد مجدي وياسمين صبري استحوذت على إعجاب رواد مواقع التواصل، وخاصة أنه يحاول تصحيح أخطاء الماضي. وفي المقابل سخروا من حب أيتن عامر غير الطبيعي لأحمد مجدي، ومطاردتها الدائمة له، برغم أن الأخير لا يحبها.

ثنائيات

ومن ثنائيات الحب التي شهدها ماراثون رمضان أيضاً، ما تضمنه مسلسل «الفتوة» من قصة حب جمعت بين مي عمر وياسر جلال وخاصة مع وجود عداوة تجمع شقيقها أحمد صلاح حسني الذي يريد التخلص من «فتوة الغلابة» الذي يجسد دوره ياسر جلال. ولم يكن مسلسل «ونحب تاني ليه» بعيداً عن ثنائيات الحب، حيث أعجب الجمهور برومانسية كريم فهمي مع ياسمين عبد العزيز.

وإذا كانت هناك ثنائيات حب تضمنتها الدراما الرمضانية، فإن الماراثون شهد أيضاً علاقات حب من طرف واحد، كما هو الحال بين سمر مرسي في مسلسل «ونحب تانى ليه»، وشريف منير الذي يجسد شخصية المخرج عبد الله.

وكذلك وقعت الفنانة نجلاء بدر في علاقة حب من طرف واحد مع بطل العمل ياسر جلال من خلال مسلسل «الفتوة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات