استكشاف العالم من كرسي مريح في المنزل

تبقى هناك طرق عدة لاستكشاف العالم من على كرسي مريح في منزلنا في ظل الحجر المنزلي، سواء عن طريق أفلام أو كتب عن السفر، أو ربما ألعاب عن معالم العالم، أو حتى عن طريق كاميرات الويب.

وقد استكشف الصحافي البريطاني، نيل سمبسون، في صحيفة «ديلي ميل» أخيراً، بعضاً مما تقوم به شركات الترفيه لناحية إبداع وسائل جديدة لإشراك الناس تحت الحجر المنزلي، شملت مسابقات تحدي أسبوعية رقمية لبناء نماذج معالم سياحية بقطع «الليغو»، وعرض إنتاج تلفزيوني دنماركي ضخم شبيه بالمسلسل البريطاني التاريخي «داونتون أبي»، ونشرة سياحية مخصصة بكل زبون استعداداً للمستقبل.

وأفاد سمبسون أنه فيما المتنزهات الألعاب الكبرى مغلقة حالياً، فقد عمد طاقم العامل في ليغولاند إلى إيجاد تسلية للزبائن، من خلال مسابقات أسبوعية على موقع «ليغولاند»، حيث يمكن لمحبي السفر بناء معالم من العالم باستخدام قطع الليغو، بما في ذلك تشكيل الإصدار الأخير لنموذج أفق دبي مع برج خليفة من 740 قطعة طوب، وبناء مبنى إمبراير ستايت من 1767 قطعة، وغيرها.

وفي الوقت الذي يتسلى الصغار بألعاب الليغو، يمكن للكبار بناء نشرة مفصلة عن العطلة المفضلة لديهم عن طريق إحدى الشركات السياحية التي كانت تقدم أخيراً خيارات للمقاصد المفضلة أو نوع الرحلات على الإنترنت، على أن يجري تجميعها في نشرة خاصة، وإرسالها لكل زبون.

هذا وينقل سمبسون عن الشركة السياحية قولها إن الاختيارات الأهم لعام 2021 شملت جولة على «الطريق العام الأميركي 66» لمدة 17 يوماً، ورحلة إلى «جلالة المغرب» لعشرة أيام تشمل فاس والدار البيضاء وجبال الأطلسي ومدنية فوليوبيليس الرومانية، ومراكش التي كان من المفترض أن تكون موطناً لـ «مقهى عالمي لسرد القصص»، احتفاء بالتقليد القديم وبعض الفنادق الأجمل في المدينة، مشيراً إلى أنه فيما أعمال هذا المقهى متوقفة خلال أزمة «كورونا»، يبقى هناك 60 من «الحكواتيين» من أنحاء العالم موجودين على الإنترنت على موقع «مقهى سرد القصص العالمي»، حيث يمكن الاستماع إلى حكايات عن أشخاص وأماكن نائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات