كفٌّ على الزجاج.. رسالة حب من طفلين لجديهما المعزولين

قامت إحدى العائلات البريطانية بمشاركة صورة مؤثرة، تلخص ما تعنيه العزلة الذاتية المفروضة على كبار السن، حيث تظهر في الصورة طفلتان تنظران عبر زجاج النافذة إلى جديهما وقد ألصقتا أيديهما الصغيرتين بالزجاج في محاولة للمس أيدي العجوزين.

وكان الطفلان في العادة يلعبان في الحديقة خارج منزل جديهما البالغين 81 عاماً، وفقاً لصحيفة «ذا صن» البريطانية.

وفي الصورة، يمكن مشاهدة الجميع فلورنس (3 سنوات)، وأديث (سنة واحدة)، وهما تضغطان بأيديهما على زجاج نافذة منزل الجدين في نورفولك، فيما الجدان، راي وثيريزا كوسي، في رداء للنوم، على الجانب الآخر.

تلك الصورة المؤثرة تم التقاطها بواسطة مقدم برنامج الطقس كريس بايج على شبكة «أي تي في» الذي شارك الصورة على «تويتر» معلقاً: «هذا أجمل شيء رأيته اليوم من صديق لي»، مضيفاً: «تذكروا أن العزلة الذاتية لا تعني الشعور بالوحدة إذا تمت إدارة الموضوع بشكل صحيح».

حصدت التغريدة مئات إيماءات الإعجاب، وقد تبين أن ثيريزا التي تعمل رئيسة لجمعية خيرية لسرطان الثدي، خرجت من المستشفى الأسبوع الماضي بعد إجراء عملية جراحية لإزالة ورم الغدد الليمفاوية، وهي جدة للطفلتين وستة أحفاد وثمانية أحفاد للأحفاد.

حفيدتها فيكي (30 عاماً) هي من قررت التوجه في نزهتها الأسبوعية مع طفلتيها لرؤيتهما. جلبت ألعاباً والطبشور لتلعب الطفلتان في حديقتهما، حيث تمكن الجدان المصابان بباركنسون من مراقبتهما من الداخل.

«ليس تحدياً للعزلة الذاتية، لكن طريقة للالتفاف عليها»، قالت فيكي: فأنا لا يمكن أن أضع جدتنا وجدنا في خطر، لكنني أدرك أن رؤيتهما للفتاتين سترفع معنوياتهما.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات