موسم دبي الفني 2020.. إبداع وإلهام وتفرد

يستعد مجتمع الفنون والثقافة في دبي خلال الفترة المقبلة، لعودة مجموعة من أبرز الفعاليات والمعارض الفنية التي تسلط الضوء على المشهد الفني والثقافي للمدينة، خلال موسم دبي الفني 2020، حيث يمكن لعشاق ومتابعي الحركة الفنية والثقافية زيارة تلك المعارض للتعرف على أحدث الإبداعات والأعمال الفنية، كما يمكن التعرف على المواعيد والعناوين وشراء تذاكر الدخول من خلال الموقع الإلكتروني والتطبيق الذكي لجدول فعاليات دبي، المرجع الأمثل للزائر والمقيم لمعرفة كل ما يجري من أحداث وفعاليات في دبي.

10 سنوات

يعود معرض «سكّة 2020»، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، ليحتفي بعشر سنوات من الإبداع والإلهام، ويسلّط الضوء على المواهب المبدعة.

ويضم المعرض برنامجاً متنوّعاً من الفعاليات التي تتضمن المعارض الفنية، والمجسّمات، والعروض الموسيقية الحية، والأفلام، وورش العمل التفاعلية، وغيرها الكثير. يقام المعرض في قلب دبي القديمة بحيّ الفهيدي التاريخي خلال الفترة من 19 إلى 29 مارس الجاري.

كما سيكون عشاق السينما وعلى مدار أربعة أيام من 4 إلى 7 مارس على موعد مع عروض خاصة لمخرجين إماراتيين وآخرين مقيمين في الدولة ضمن فعاليات «المرموم: فيلم في الصحراء»، الحدث الذي تنظمه هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، وبتوجيهات سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي.

كما يعود «آرت دبي»، المعرض الفني الرائد على مستوى الدولة والمنطقة في نسخته الـ 14 ليقدم منصةً رائدةً للمواهب الصاعدة، متيحاً لها عرض أعمالها إلى جانب أعمال الكثير من الفنانين المعروفين. وتهدف هذه الفعالية إلى توسيع دائرة الحوار حول الفن بشكلٍ يتخطى مراكز الفنون وصالات العرض التقليدية.

ويُقام معرض «آرت دبي» في مدينة جميرا في الفترة من 25 إلى 28 مارس الجاري، وتشارك في دورته لهذا العام 90 صالة عرض من 38 دولة، من بينهم 21 صالة من نيجيريا والسودان وفيتنام تشارك لأول مرة، وتعرض أعمالاً فنية معاصرة، هذا إلى جانب العديد من المحاضرات والأنشطة الخاصة. ويتضمن المعرض أربعة أقسام هي «ريزيدنتس»، و«مودرن»، و«بوابة»، و«كونتمبراري».

وفي دورته السادسة، يعود معرض «فنون العالم دبي» في مركز دبي التجاري العالمي من 8 إلى 11 أبريل المقبل. ويسعى معرض «فنون العالم دبي» إلى تطوير وتوسيع برنامجه هذا العام، حيث يشهد مشاركة 150 صالة عرض وفناناً من أكثر من 30 دولة يعرضون 3000 قطعة فنية، كما يعمل على زيادة حضور الفنانين الإماراتيين والعالميين ومشاركتهم بأعمالٍ ترضي مختلف الأذواق الفنية.

مركز جميل

ويستضيف مركز جميل للفنون معرض الفنانة التشكيلية السعودية سارة أبو عبد الله، والذي يقام تحت عنوان «لأول مرة منذ وقت طويل»، ويستمر المعرض حتى يوم 20 أبريل المقبل.

وتسلّط أعمال سارة الضوء على الشرخ ما بين العالمين الافتراضي والواقعي. كما يستضيف مركز جميل للفنون حتى 8 يونيو العمل الفني «مقطوعة لحديقةٍ عامة» للمؤلف الموسيقي والفنان التشكيلي الباكستاني حسن خان.

ويستضيف السركال أفنيو في دبي مجموعة من المعارض الفنية البارزة من بينها معرض بعنوان «سوفت بوردرز» التشكيلي الأول الذي تقيمه الفنانة فيفيان تشانغ في منطقة الشرق الأوسط، ويستضيفه غاليري لاوري شبيبي في السركال أفنيو حتى يوم 5 مارس، حيث تعرض أعمالها من الزخارف والسجاد المنسوج التي تظهر غنى أفكارها من خلال هذا المعرض.

أما عشاق الشعر فموعدهم مع معرض «مدرسة الشعر في غراي نويز»، والذي يقدم مدرسة مفتوحة للمهتمين بعالم الشعر والراغبين في التعلم والاستكشاف حتى يوم 9 مارس الجاري في السركال أفنيو.

فيما يستقبل معرض «Nothing is Certain» للفنان البريطاني من أصل عراقي أثير موسوي الجمهور حتى يوم 14 مارس الجاري في السركال أفنيو، ويحاول موسوي من خلاله تصوير قناعته بأن ليس من شيء مؤكد، بل كل شيء يتقلب.

ومن خلال معرض «براين ووش باي نايتشر Brainwashed by Nature»، يعود الفنّان التشكيلي «أولاف برونينغ» إلى صالة «كاربون 12» في السركال أفنيو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات