سلسلة صور تروي حياة مجتمع أستوني معزول

القلب الكبير والأيدي القوية هي حكاية نساء الجزر الأستونية المعزولة لكيهنو ومانيجا الواقعة على بحر البلطيق، في مجتمع غالباً ما ينظر إليه على أنه آخر المجتمعات القائمة على السلطة النسوية في أوروبا، توكل فيه للنساء مسؤولية الاهتمام بكلّ شيء تقريباً، بينما يسافر الأزواج عبر البحار. وطوّر السكان في المنطقة المعزولة جغرافياً عبر القرون شعوراً قوياً بروح الجماعة والتصاقاً وثيقاً بعادات الأسلاف.

وقامت النرويجية الحائزة جائزة أفضل مصور آن هيلين جيلستاد بتوثيق تفاصيل تلك الحياة اليومية بعدسة أظهرت كل الزوايا من الملابس إلى غرف النوم والمطابخ والمزارع والطبيعة المحيطة، وصولاً إلى مراسم الجنازة المقامة في مطبخ منزل سيدة بعد ثلاث ساعات من وفاتها.

مجتمع فريد

أعمال هيلين المنتشرة في كل أصقاع الدنيا لا تقتصر على الصورة المؤثرة وحسب، بل على مقابلات أجرتها مع النساء للتعرّف على حياتهن وصراعاتهن وخساراتهن وأفكارهن حول المستقبل. وتبرز من بين تلك لوهو إيلا، أكثر النساء الحرفيات احتراماً تقول هيلين مضيفة: مستعدة لتقديم المساعدة على الدوام، ودودة ولطيفة، صاحبة القلب الكبير والابتسامة المحببة وقد تعلّمت منها عن ثقافة أزياء النساء.

نتعلم من المجتمع الفريد، حسب هيلين، عن الظروف القاسية التي قاساها عبر عقود، في ظل الاتحاد السوفييتي، كما نتعرّف على ثقافته وأزيائه الفولكلورية التقليدية. تلك هي أصوات مكمومة لحملة الثقافة ممن يرغبون بأن تكون أصواتهم مسموعة وهي تتحدث عن مجتمع صغير يتحول سريعاً نحو تبني معايير الغرب، وحيث التقاليد والهوية تنسلّ شيئاً فشيئاً نحو عالم الضياع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات