ضمن مبادرة #دبي_تتحدث_إليك

براند دبي" و"طرق دبي" يضفيان ملامح إبداعية على مواقف السيارات في دبي"

صورة

أعلن "براند دبي" الذراع الإبداعي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات بدبي، عن إطلاق مبادرة جديدة في إطار مبادرة #دبي_تتحدث_إليك عملاً برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في شأن جعل دبي مدينة عالمية تظهر ملامح الإبداع في كافة ربوعها، ويتضمن المشروع تحويل 100 من أجهزة مواقف السيارات في مناطق متفرقة إلى أعمال فنية تعكس القيم التي اتسمت بها دبي قديماً وتميزها حديثاً. 

وستغطي المبادرة الجديدة أجهزة المواقف في ثلاثة أماكن حيوية في دبي وهي: مدينة دبي للإعلام، ومنطقة جميرا، وشارع المستقبل، في تجربة جديدة تؤكد أن دبي هي مدينة السعادة والإبداع وأن مجتمعها يتميز بتقديره للفن والجمال، وحرصه على نشر ملامح الإبداع في مختلف ربوع المدينة التي وصلت إلى مكانة عالمية مرموقة بنخبة من الإنجازات والنجاحات القائمة على الإبداع والتي أهلتها لتكون في مصاف أسرع مدن العالم نمواً وأكثرها مواكبة للعصر وتلبيةً لمتطلباته.

من جهتها، قالت روضة المحرزي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات بدبي: "يسعدنا أن تتضافر جهود الهيئة وبراند دبي في مشروع جديد يحتفي بقيمة ومفهوم الإبداع وسيكون له أثره في إضافة أبعاد جديدة للجانب الجمالي في عدد من أكثر مناطق الأعمال والمناطق السكنية حيوية في دبي، التزاما من الهيئة بالمشاركة في دعم المبادرات والمشاريع النوعية التي من شأنها إضفاء مزيد من السعادة على حياة جميع أفراد المجتمع والزوار من شتى انحاء العالم". 

وأضافت المحرزي: "تعمل الهيئة على توظيف مختلف المكونات والعناصر الممكنة لتأكيد هذا النهج وترجمته إلى إسهامات تؤكد ريادة دبي كمدينة عالمية تحتفي بتنوعها الثقافي وتجعل من الفن والإبداع مرآة تعكس الثراء الذي يوجده هذا التنوع الفريد. فتحويل أجهزة المواقف إلى أعمال فنية يمنحها حياة وينتقل بها من كونها عناصر جامدة إلى أعمال تشكيلية معبّرة ويسعدنا أن نكون شركاء في تنفيذ هذا المشروع، والهيئة ترحب بكل الأفكار التي تبرز المزيد من أوجه الجمال في دبي".   
وأوضحت روضة المحرزي أن الهيئة بدأت مؤخراً في مسيرة لتعزيز هويتها المؤسسية، وفي هذا الإطار تم تغيير لون أجهزة المواقف إلى الأزرق حتى تكون متوافقة مع غايات هويتها المؤسسية الجديدة المتمثلة في: نصنع.. نمضي... نرتقي. ويستخدم اللون الأزرق في عناصر الاتصال كرمز لمختلف وسائل النقل الجماعي مثل المترو، والترام، والحافلات، ووسائل النقل البحري، ويعطي لمحة عن الشفافية والإبداع والموثوقية، والتي تشكل جزءا من هويتنا المؤسسية، ويتم استخدامه الآن كذلك لأجهزة المواقف. فيما يرتبط استخدام اللون الأحمر بالخدمات، مثل خدمات الترخيص، ونظام التعرفة المرورية (سالك)، والتطبيقات الذكية، بالإضافة إلى مجموعة الخدمات الأخرى المقدمة عبر مختلف القنوات. 

وأعربت شيماء السويدي، مدير المشاريع الإبداعية في براند دبي عن كامل التقدير لإعلاء هيئة الطرق والمواصلات لقيم الإبداع، وهو ما يتضح في مشاريعها التي لا تخلو من اللمسات الإبداعية التي تضفي عليها رونقاً يليق بسمعة ومكانة دبي، وهو ما يتجلى في العديد من المواقع التابعة للهيئة ومن أبرزها "مترو دبي" والذي تعد محطاته ساحات للاحتفاء بالإبداع في أبهى صوره بما تضمه من تصميمات تعكس أصالة دبي وثقافتها وتراثها وحاضرها.

وحول التعاون مع الهيئة، قالت السويدي: "المشاريع الإبداعية التي يقوم بتنفيذها براند دبي مع شركائه الاستراتيجيين، ومن أبرزهم هيئة الطرق والمواصلات في دبي، نختار لها دائماً مناطق حيوية ترتبط بصورة كبيرة بحياة الناس، لذا يكون الاختيار للمناطق الأكثر كثافة والتي تمنح أكبر عدد من المواطنين والمقيمين والزوار تجربة جديدة تشعرهم بقربهم من مفهوم الإبداع الذي طالما كان الميزة الأبرز لدبي، ونحن نحاول تقريب هذا المعنى للمجتمع بكل الفئات والأعمار وعلى تنوع الثقافات، بأعمال تتسم بالبساطة ولكنها تتمتع بقدر كبير من الإبداع في الفكرة والتصميم". 

من ناحية أخرى، أوضحت فاطمة الملا، مدير المشروع في براند دبي أن تصميمات الأعمال الفنية التي ستكتسي بها أجهزة المواقف قدمها ثلاثة فنانين إماراتيين هم: ريم المري، وعيسى النعيمي، وشيخة فكري، وثلاثة من الفنانين المقيمين في الدولة، وهم دينا سامي، وآري بوغو، وروزانا لامو فيلانيوفا. 

ووجهت الملا الشكر للفنانين المتعاونين في إطار هذا المشروع، وقالت إن براند دبي يسعى دائما لاكتشاف المواهب سواء الجديدة منها أو تلك التي لها باع طويل في مجال الفن والإبداع، مع التركيز على اختيار أفضل الأفكار لتنفيذها بما يتوافق مع المعايير العامة التي يعمل براند دبي في إطارها نحو ترسيخ مكانة دبي كمركز رئيسي للإبداع في المنطقة. 

وركّز الفنانون الستة في تصميماتهم على إبراز طبيعة  دبي الجامعة لكل الثقافات في حفاوة وتقدير ضمن إطار من التعايش والتناغم والمودة التي تبقى دائما من أهم مميزات هذا المجتمع المتجانس رغم التنوع والتباين الكبير بين ثقافات جاليات أكثر من 200 جنسية تعمل في دبي وتعيش بين أهلها، وتميزت التصميمات في مجملها ببساطة الفكرة والأدوات المستخدمة في توصيلها من عناصر الصورة والألوان والعبارات البسيطة التي تضمنتها بعض التصميمات بلغات عدة تعبيراً عن هذا التنوع الفريد للمجتمع والأعداد الكبيرة من السائحين الذين تستقبلهم دبي. 

يُذكر أن براند دبي يقوم على تطوير وتنفيذ مشاريع نوعية ذات طابع إبداعي بالتعاون والشراكة مع دوائر وهيئات ومؤسسات حكومية وشبه حكومية في دبي لإبراز قيمة الإبداع في مسيرة دبي التنموية وتأكيد أثره في منح سكانها وزوارها مزيدا من السعادة والبهجة، وتعويد الأجيال الجديدة على الحفاظ على الصورة المشرقة لدبي كمدينة عربية الانتماء عالمية الطابع تحتفي بالإبداع والمبدعين. 

كلمات دالة:
  • براند دبي،
  • دبي،
  • طرق دبي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات