استقطبت حشوداً كبيرة

فنون وأشعار في القرية التراثية تحتفي باليوم الوطني

صورة

في أجواء احتفالية محفوفة بالأخوة والوئام، أقام مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث الأحد الماضي، الاحتفالية الرئيسية لليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات العربية المتحدة، في القرية التراثية بالقرية العالمية في دبي، أخيراً.

وتضمنت الاحتفالات باقة من الفعاليات والأنشطة جمعت حشوداً كبيرة في هذه المناسبة الوطنية الغالية.

وفي هذه المناسبة، تقدمت هند بن دميثان القمزي، مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالتهنئة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حكومة وشعباً، وقالت: «شهدنا توافد حشود كبيرة إلى القرية التراثية أول من أمس، رجالاً ونساء وأطفالاً من مختلف الجنسيات، جاءوا ليشاركونا فرحتنا باحتفالية وطنية عزيزة على قلوبنا والمتمثلة في اكتمال 48 عاماً على قيام دولة الاتحاد، والتي جاءت بالتزامن مع عام التسامح، وساهم المركز في تهيئة كافة المقومات النابعة من عاداتنا وتقاليدنا وبيئتنا المحلية لنعزز من هويتنا ونرسخ مفهوم التسامح والتعايش مع مختلف الجنسيات، وهي سمة لطالما ميّزت أهل الإمارات».

ورش فنية

وقبل بدء الاحتفالات، انطلقت ثانية ورش العمل الفنية المخصصة للأطفال وعنوانها «التلوين على الألوان القماشية». ودارت الورشة حول تعليم الصغار على الطباعة الثابتة فوق الأقمشة والرسم والتلوين في آن واحد.

وفاق عدد الأطفال المنتسبين إلى الورشة الـ 30 طفلاً في هذا اليوم، حيث سارعوا بصنع اللعبة القماشية خاصتهم.

وتلت الورشة، عروض للفرقة الشعبية «ليوا»، وتفاعل معها الحضور على إيقاع الطبول والإيقاعات الشعبية، لتنتهي بعروض «الرزفة» والشعر الشعبي مع الشاعر علي الشحي. وواصلت الفعاليات بنشر البهجة وسط الجميع بتواجد الشخصيتين عمير وغبيشة.

من جهتها، استمرت إذاعة الأولى من شبكة الأولى الإذاعية في بثها المباشر عبر برنامج «روح الاتحاد» واستضافت عدداً من الزوار والشخصيات وكبار المواطنين للتحدث عن محاور عديدة في هذا اليوم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات