عشية انطلاق النسخة 5 من أسبوع دبي للتصميم

خديجة البستكي: دبي مدينة المستقبل في قطاع الابتكار

معرض الخريجين حلول مستدامة تدعم التطور الإنساني | البيان

قالت خديجة البستكي المدير التنفيذية لحي دبي للتصميم، إن دبي مدينة المستقبل في قطاع التصميم والابتكار، وأن حي دبي للتصميم ساهم منذ انطلاقه في تعزيز الدور الحيوي لقطاع التصميم برؤى أكثر شمولية وعمقاً من خلال استراتيجية تتفهم احتياجاته ومتطلباته التي تستشرف المستقبل، وتنظر بكل التقدير لدور الصناعات الناشئة المنبثقة عن القطاع وتأثيراتها الثقافية والمجتمعية، محلياً وعالمياً انطلاقة من مدينة المستقبل «دبي»، التي قدمت للمنطقة مجتمعها الإبداعي القائم على الابتكار واستثنائية الطرح للفكرة والمضمون.

وأضافت في تصريحات خاصة لـ"البيان"، أن «صنع في الإمارات» هو تجسيد لما تمثله الإمارات من قيم التسامح والاحترام، ولطالما شجعنا ريادة الأعمال ووفرنا الدعم والبنية التحتية المناسبة لتمكين رواد الأعمال من النمو والتطور في صناعاتهم.

وبمناسبة بداية الموسم الثقافي والفني بدبي، أضافت البستكي: «تم إنشاء حي دبي للتصميم لتوفير مقر مثالي للأعداد المتزايدة من المصممين والمبدعين والفنانين في المنطقة، كما أصبح الحي مركزاً حيوياً للابتكار. يضم حالياً ما يزيد على 500 شريك إبداعي ومتجر تجزئة، وبات وجهة رائجة لتنظيم الفعاليات واستقطاب الفنانين والمعارض الثقافية من كافة أنحاء العالم.

ورش عمل

وتأتي تصريحات البستكي متزامنة مع إعلان حي دبي للتصميم عن انتهاء الاستعدادات لإطلاق النسخة الخامسة من أسبوع دبي للتصميم، الذي يبدأ غدا ويستمر حتى 16 نوفمبر الجاري، متضمنا سلسلة شيقة من الحوارات والمعارض وورش العمل في مناحي التصميم المختلفة مثل الفن المعماري وتصميم المنتجات والديكور الداخلي والوسائط المتعددة والتصميم الغرافيكي، كما ستشمل الفعالية، التي تفتح أبوابها لمحترفي القطاع والجمهور، عرض معالم فنية ومعارض فنية متنقلة.

وقالت البستكي: «يسهم حي دبي للتصميم بدور حيوي في ترسيخ مكانة دبي ودولة الإمارات كوجهة عالمية للتصميم والفنون والإبداع، وفي هذا السياق يقوم الحي بدور محوري في تطوير وترسيخ مكانة أسبوع دبي للتصميم كواحد من أضخم فعاليات التصميم بالمنطقة»، لافتة إلى أن «الحي يمّكن المصممين الطموحين من تحويل أفكارهم الخلاقة إلى قصص نجاح تجاري من خلال توفير منصة مهمة تعمل على الترويج للمواهب الإبداعية الكثيرة الموجودة في دولة الإمارات ومختلف أنحاء المنطقة.

أهداف استراتيجية

وحول اهم الأهداف الرئيسية لحي دبي للتصميم قالت خديجة: احتضان أهم الابتكارات الواعدة في المنطقة، يعد من أهم أهدافنا الرئيسية، وفي هذا الإطار، يتيح أسبوع دبي للتصميم فرصة مثالية لتدعيم هذا الهدف، وتعزيز مكانة دبي كعاصمة للتصميم في الشرق الأوسط؛ حيث أصبحت مثل هذه الفعاليات الدورية مهرجانات رائدة للتصميم الإقليمي.

ومن المقرر أن تكون الدورة الخامسة من أسبوع دبي للتصميم احتفالية للإبداع في المنطقة. ويعدّ حيّ دبي للتصميم شريكاً استراتيجياً لهذا الحدث منذ انطلاقته، وحرص على توفير منصة قوية للتلاقي والابتكار والإلهام، لأعداد متزايدة من المصممين، والحرفيين المبدعين، وفناني المنطقة خلال فعاليات أسبوع دبي للتصميم.

احتياجات السوق

وتعتقد خديجة أن حي دبي للتصميم يساعد بشكل كبير المصممين الشباب على بناء مهاراتهم الفنية والشخصية، بما يتماشى مع احتياجات سوق العمل والتصميم في دولة الإمارات، حيث يستضيف حي دبي للتصميم معهد دبي للتصميم والابتكار، وهي أول جامعة بالمنطقة تقدم درجة البكالوريوس في التصميم، ما يعكس الالتزام المستمر تجاه المواهب الشابة واعترافاً بأهمية التعليم في مجال التصميم، كما يستضيف حي دبي للتصميم كذلك مركز in5 للتصميم، وهي منصة متخصصة بتمكين المواهب ورواد الأعمال والشركات الناشئة الواعدة في مجال التصميم والأزياء، ويوفر برنامج عضوية in5 للطلاب ورواد الأعمال والمهنيين من جميع المستويات المهنية إمكانية الوصول بشكل غير محدود إلى مساحات العمل الإبداعية الخاصة بالمركز.

التنمية المستدامة

وأشارت خديجة إلى أهمية دمج رؤى التصميم الإبداعي بالتنمية المستدامة كأحدى أهم أولويات حي دبي للتصميم ومعاييره الريادية بقولها: يتبنى قطاع التصميم ممارسات مستدامة، وتماشياً مع هذه التوجهات، يتم تبني الممارسات المعمارية المستدامة بشكل متزايد بهدف تأسيس بيئة أكثر استدامة، وأسهمت التكنولوجيا في تعزيز هذه الممارسات وسمحت بتعزيز الابتكار في تصاميم البناء وخفض كمية مدخلات ومخرجات الطاقة، كما أن عمليات مثل الطباعة ثلاثية الأبعاد تسمح بتصميم مجسمات مصغرة للهياكل قبل إنشائها.

تكنولوجيا التصميم

وأضافت خديجة: يجب النظر إلى إسهامات تكنولوجيا التصميم التي أحدثت ثورة في نواحٍ عديدة من حياتنا، كما ساعدتنا على تطبيق الأفكار من خلال تمكين الأفكار الإبداعية لأن تصبح أفكاراً ملموسة بشكل أسرع، والمساهمة في سد الثغرات بين المفهوم وعملية الإنشاء، ومنح عمق أكبر للتصاميم، لأنها تساعد المصممين على وضع رؤى للمفاهيم بفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والواقع المعزز التي أصبحت تمنح سياقاً أفضل للبيئة الواقعية.

وساعد هذا الأمر المصممين على التفكير بالحلول بطريقة أكثر شمولية. كما تساعد البيئة التعاونية في مركز in5 للتصميم ومنشآته المتطورة، المصممين على إعادة التفكير بعملية التصميم ومخرجاتها، الذي يحتوي على مساحة عمل مشتركة ومختبر للنماذج التجريبية ومنطقة لورش العمل.

آفاق التصميم

أكدت خديجة البستكي أن الحكومات والمؤسسات تدرك قيمة قطاع التصميم وإمكاناته، وشهد قطاع التصميم في الإمارات ازدهاراً خلال الأعوام القليلة الماضية، حيث يعد ركيزة أساسية للتنمية الثقافية والاقتصادية، ووفقاً لتقرير«آفاق قطاع التصميم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» الذي تم إعداده بتكليف من حي دبي للتصميم في عام 2014، تبلغ القيمة التقديرية لسوق التصميم في الإمارات نحو 35.9 مليار دولار هذا العام، ويُتوقع أن يستمر هذا النمو بشكل متصاعد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات