مدير الاتصالات الإقليمية لدى «تيك توك» في حديث خاص لـ«البيان»

كيتا قائم: منصتنا التفاعلية تشجع الإبداع والمعرفة

لمع نجم «تيك توك»، المنصة العالمية لمقاطع الفيديو القصيرة على الهواتف المحمولة على مستوى العالم، وبدأت شعبيتها تزداد أكثر في منطقة الشرق الأوسط بفضل سهولة الاستخدام، والأدوات التي توفرها لتسهيل العملية الإبداعية، ومميزات أخرى تتمثل في الأمان والتركيز على المحتوى المحليّ المتوافق ثقافياً مع المنطقة. وفي حديث كيتا قائم، مدير الاتصالات الإقليمية في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا لدى تيك توك لـ«البيان» أكدت أن الفيديوهات القصيرة على «تيك توك» تعد خياراً مثالياً بما توفره من محتوى غني وقصير. وهذا الأسلوب هو الذي جذب مئات الملايين من المتابعين إلى منصة «تيك توك». وقالت كيتا قائم: نحن نرى إمكانات هائلة للنمو في الشرق الأوسط باعتبارها أحد الأسواق الرئيسة بالنسبة لنا. وتحرص منصتنا على توفير بيئة آمنة تتيح للمستخدمين إطلاق العنان لإبداعاتهم وتصويرها ومشاركتها إلى جانب الاستمتاع بمحتوى ترفيهي ومفيد.

تعزيز المشهد

وأضافت: يركز فريق عملياتنا الإقليمية من مقرّه في دبي على توفير تجربة مستخدم محلية وإيجابية. وسنواصل تعزيز المشهد الإبداعي في الشرق الأوسط من خلال طرح مبادرات تشجّع الجمهور على مشاركة اللحظات المهمة في حياتهم، عبر مجموعة واسعة من المحتوى المتنوع. وأضافت: «تستخدم منصة تيك توك التكنولوجيا التي تمكّن المستخدمين من تصوير وتقديم الإبداع والمعرفة واللحظات المهمة في حياتهم اليومية، وكل ذلك عبر هواتفهم الذكية. إذ تتوافر بين يدي المستخدم مجموعة واسعة من الأدوات التي تشمل ميزات مثل الفلاتر المختلفة والملصقات والخيارات الموسيقية والمؤثرات الخاصة وغيرها الكثير لتسمح لك بصنع فيديوهات متقنة ومسلية مباشرة من هاتفه الذكي. ومن بين الأسباب العديدة الأخرى لنجاح تيك توك هي مستويات التفاعل المرتفعة بين قاعدة المستخدمين، حيث يمتدّ مجتمع تيك توك عبر ما يزيد على 150 دولة ويتحدث مستخدموه 75 لغة مختلفة».

طابع محلي

وأوضحت كيتا قائم، أنه من بين الجوانب الأخرى التي تميز منصة «تيك توك»، هو انسجامها مع الفروق الثقافية والاتجاهات والقيم السائدة في دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي يدعمه فريق عمليات محليّ. وتتمتع «تيك توك» باستراتيجية قوية لإضفاء الطابع المحلي، من أجل تشجيع المستخدمين على إنشاء محتوى يتلاءم مع ثقافاتهم المحلية والاتجاهات الرائجة فيها. ويحرص فريق العمليات في «تيك توك» على توفير أفضل دعم ممكن لمجتمعنا من أجل تعزيز الإبداع والاكتشاف بين المستخدمين المحليين. ولتوفير تجربة متخصصة بالكامل، جرى تقديم التطبيق باللغة العربية، وتشجيع المحتوى العربي الشائع، وتسليط الضوء على صانعي المحتوى العرب، بما يتيح للمستخدمين في الإمارات والشرق الأوسط إمكانية استكشاف محتوى قريب لثقافاتهم.

أفضل التطبيقات

ونوهت إلى أنه خلال العام الماضي، جرى اختيار «تيك توك» كأحد أفضل تطبيقات متجر «غوغل بلاي»، ضمن فئة الأكثر ترفيهاً في الهند والعديد من الدول الأخرى بما في ذلك أستراليا والبرازيل وكندا وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ وإندونيسيا واليابان وكوريا والمكسيك وروسيا وتايوان وتايلند وتركيا وبريطانيا وأمريكا. ومع وصوله لمنطقة الشرق الأوسط، تتزايد أعداد مستخدمي التطبيق بشكل كبير بالتوازي مع النمو المستمر والمذهل لمجتمع المستخدمين وصانعي المحتوى. وأكدت ضرورة أن يكون مستخدم تيك توك إيجابياً، إذ تتمثل رسالة هذه المنصة التفاعلية في تشجيع الإبداع والمعرفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات