انطلاق فعاليات مسابقة الجداريات والفنون الثانية

أعلن ماركت الواجهة البحرية بالتعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي، عن انطلاق مسابقة الجداريات والفنون الثانية، وذلك بعد النجاح الذي حققته المسابقة الإبداعية العام الماضي.

في هذا الإطار، وقع الاختيار على موضوع للمسابقة يرتبط ارتباطاً وثيقاً برؤية البلاد لعام 2019، حيث ستشجع أكبر وجهة متكاملة للأطعمة الطازجة ذات الجودة العالية في دبي المشاركين على ابتكار تحف فنية فريدة تعكس مفهوم عام التسامح.

بالإضافة إلى ذلك، تمنح المسابقة مبدعَين اثنين فرصة الفوز وعرض أعمالهما على العالم.

وهذا العام، سيتم الإعلان عن فائزَين في نهاية المسابقة: أوّلهما رسّام، وسيتسنى له رسم اللوحة الفائزة على جدار في ماركت الواجهة البحرية؛ والثاني نحّات، وستُخلَّد تحفته الفنية في قاعات الماركت للسنوات المقبلة.

ستمنح المسابقة المبتكرين الناشئين فرصةً لتحقيق الشهرة بفضل أعمالهم الفنية الحائزة على جوائز، كما سيحصل كلّ من الفائزَين على مبلغ قدره 15,000 درهم إماراتي، أي ما مجموعه 30,000 درهم إماراتي تقدمه ماركت الواجهة البحرية.

يُشار إلى أنّ هذه المسابقة تدخل في إطار المبادرات المجتمعية التي يطلقها ماركت الواجهة البحرية بدعمٍ من هيئة الثقافة والفنون في دبي. سيُفتح باب التسجيل في 22 أغسطس ويستمرّ حتى 17 أكتوبر، قبل أن تقيّم لجنة التحكيم الأعمال الفنية من حيث أسلوبها ومستوى الإبداع الذي تعكسه.

آلية المشاركة بسيطة - سيتسنى للمشاركين خيار تقديم لوحة أو منحوتة عبر موقع ماركت الواجهة البحرية الإلكتروني. كما بوسعهم تعديل أعمالهم وإعادة تقديمها إذا رغبوا في ذلك خلال فترة تقديم الطلبات على مدى شهرين، مما يتيح لهم الوقت اللازم لتنقيح اللوحة أو المنحوتة.

وعلّق محمد المدني، مدير المركز في ماركت الواجهة البحرية، على المسابقة قائلاً: «يسعدنا أن نتعاون مجدداً مع هيئة الثقافة والفنون في دبي في مسابقة الجداريات والفنون الرائعة هذه.

وها نحن نجمع الفنانين من جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، ونتطلع للتباهي بإبداعات مجتمعنا المبهرة، ولعرض تحفة الفائز في ماركت الواجهة البحرية للسنوات المقبلة. أنا واثق أنه بمساعدة المجتمع المحلي وهيئة دبي للثقافة والفنون، يمكننا تسليط الضوء من جديد على مواهب الفنانين المحليين».

حراك فني

وأشار الفنان خليل عبد الواحد مدير إدارة الفنون التشكيلية في «دبي للثقافة»، إلى القيمة التي تضيفها هذه المسابقة للحراك الفني في دبي، مُشيداً باختيارها للتسامح بمفهومه الإنساني والاجتماعي العميق، ومؤكداً أهمية دورها في دعم الموهوبين، وإثراء المشهد الجمالي في الإمارة، وقال: «سعيد بانضمامي لعضوية لجنة التحكيم في هذه المسابقة التي تفتح الأبواب للفنانين للتعبير عن الإبداع الكامن في ذواتهم، وتقديمه للجمهور على هيئة جدارية تضفي بعداً جمالياً ساحراً، لا سيما وأن القيمة التي تحتفي بها المسابقة تضفي على اللوحات وهجاً خاصاً».

وأكد عبد الواحد أنه سيركز في تقييمه على عمق مضامين الأعمال الفنية، ومدى الإتقان والابتكار الذي تتسم به، وقال: «نجحت هذه المسابقة في تسليط الضوء على اهتمام المجتمع والجهات المختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالفنون، ومن خلال شراكتنا مع ماركت الواجهة البحرية نؤكد على أهمية التعاون بين المؤسسات الحكومية والخاصة في إثراء الحراك الفني في الإمارة، ونسعى للارتقاء بمستوى الفن وانتقاء الأفضل، حيث نتلقى في هذه المسابقة أعمالاً متنوعة وإبداعات غنية، سنعمل جاهدين ـ كأعضاء لجنة تحكيم المسابقة - على اختيار الأفضل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات