يقام بالتزامن مع إطلاق النسخة الرابعة من عرض «تخيّل»

«إيلفانت باريد» تنظم معرضها الأول في المنطقة بدبي

أعلن «دبي فستيفال سيتي مول» تعاونه مع «إيلفانت باريد»، المؤسسة الاجتماعية العالمية، التي تنظم معارض فنية ضخمة لتماثيل فيلة ملونة تحمل توقيع مشاهير وفنانين حول العالم، لتعزيز الوعي بضرورة حماية هذه الحيوانات، وذلك بهدف استضافة أكبر معرض فني للفيلة في العالم، هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، «ويضم 50 قطعة فنية مزخرفة لصغار الفيلة بحجمها الطبيعي»، ضمن أرجاء المول بين 24 أكتوبر و29 نوفمبر المقبل، بالتزامن مع الاستعداد لإطلاق عرض «تخيّل» بنسخته الرابعة تحت عنوان «حديقة هاتي»، تيمناً بالفيل الصغير اللطيف «هاتي»، الذي سيكون نجم العرض.

تجربة فريدة

ومن المقرر أن ينطلق عرض «تخيّل» كل مساء ليتسنّى للجمهور الاستمتاع بمشاهد بصرية وحسية مذهلة مجاناً، وخوض تجربة فريدة من نوعها مع النسخة الرابعة من هذا العرض الذي حطم الأرقام القياسية مرتين؛ إذ سيسخر هذا العرض الخواص البصرية لأضواء الليزر والماء والنار لرسم لوحاتٍ جميلة، يتعرّف الجمهور من خلالها على قصة الفيل الصغير هاتي.

وفي هذا السياق، قال ستيفن كليفر، مدير مراكز التسوّق لدى مجموعة الفطيم العقارية: «أردنا أن نتيح لزوارنا تجربة فريدة من نوعها، فيما نحتفل بإطلاق أحدث عروض «تخيّل» من خلال قصة مؤثرة؛ لذلك وقع اختيارنا على تجربة الفيل الصغير «هاتي» والفيل «موشا»، الذي ألهم مؤسسة «إيلفانت باريد» وحركتها العالمية، وكلنا ثقة بأن هذا العرض سوف يلامس قلوب الزوار».

وبالإضافة إلى الاستمتاع بعرض «تخيّل» وزيارة معرض «إيلفانت باريد»، سيتسنى للزوار الدخول إلى المتجر المؤقت المخصص في «فستيفال سكوير»، منطقة الفعاليات الرئيسية في دبي فستيفال سيتي، لشراء المنتجات والمشاركة في ورش الرسم على مجسمات الفيلة ومشاهدة فيلم وثائقي قصير للتعرف أكثر على مساعي الحفاظ على الفيلة، والقصة وراء التماثيل المعروضة.

وسيتم التبرع بنسبة 20% من صافي أرباح المؤسسة إلى الجمعيات الخيرية المخصصة للمعرض، وهي «إيلفانت فاميلي» و«فريندز أوف ذي إيجان إيلفانت».

جهود

ومن جهته، قال رينيه دو ويت، المدير الإداري في «إيلفانت باريد»: «تقوم جهودنا في جوهرها على التعاون، ومن هنا تأتي أهمية شراكتنا مع «دبي فستيفال سيتي مول» وعرض «تخيّل»، ما يتيح لنا إضفاء المزيد من الألوان إلى هذا المعرض السنوي الرائع، إذ اكتسبت مؤسستنا زخماً عالمياً حقيقياً بعد أكثر من 10 سنوات أمضيناها في زيارة العديد من المدن الكبرى حول العالم. ويشكل عرضنا الأول في دبي إحدى أبرز المحطات في مسيرتنا خلال العقد الأخير».

ويدعو المعرض المتسوقين والزوار لاستكشاف القصص الملهمة، التي ترويها تماثيل الفيلة وترجمها الفنانون بأسلوب فني وإبداعي مميز، حيث سيتم عرض 20 قطعة داخل «دبي فستيفال سيتي مول» و30 قطعة فنية في «فستيفال باي». ويمكن للزوار شراء التماثيل أو إصدارات معروضة مصغرة منها أو المشاركة في ورشة الطلاء المتاحة والتفنن بتصميم القطع بأنفسهم.

مشروع

انطلقت مؤسسة «إيلفانت باريد» عام 2006 على يد مارك سبيتس وابنه مايك، وجاءتهما الفكرة بعد لقاء الفيل الصغير «موشا»، الذي أُصيب جراء دخوله حقل ألغام خلال عطلة أمضياها في تايلاند؛ لذلك صمما على ابتكار مشروع يدرّ التمويل اللازم للمساهمة في الحفاظ على الفيلة والعناية بها.

وقدمت المؤسسة عروضاً عدة في أكثر من 30 مدينة عالمية على مر السنين، وحظيت بدعم شخصيات ملكية وفنانين ومشاهير، مثل الأمير هنريك زوج ملكة الدنمارك، والسير ريتشارد برانسون، وكيتي بيري، وبرايان آدمز، وتومي هيلفيغر، وكلوي كارداشيان، وريكي جيرفيز وغيرهم الكثير.

ويتخلل المعارض بيع نسخ محدودة الإصدار ومصنعة يدوياً إلى جانب تشكيلة من المنتجات، حيث يتم التبرع بنسبة 20% من صافي أرباحها لمشاريع رعاية الفيلة وحمايتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات