خلال افتتاح أسبوع الفيلم الصيني

نجوم بلاد التنين على السجادة الحمراء في دبي

Ⅶ ماجد المعلا وجمال الشريف والقنصل الصيني خلال تكريم عدد من نجوم الصين | تصوير: عيسى البلوشي

10 أفلام صينية يرافقها العديد من نجوم وصناع الفن السابع في بلاد التنين، حطوا رحالهم، أمس، على أرض منطقة السيتي ووك بدبي، حيث تقام فعاليات أسبوع الفيلم الصيني، الذي تنظمه مبادرة «هلا بالصين» المشتركة بين «مراس» و«دبي القابضة».

افتتاح الأسبوع الذي يتزامن مع الاحتفالات بالذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، ومرور 35 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والصين، جاء على وقع أحداث فيلم «الكابتن الصيني»، الذي يستند إلى واقعة حقيقية حول هبوط اضطراري لخطوط سيشوان الجوية في 2018.

ويأتي افتتاح أسبوع الفيلم الصيني بالتزامن مع الاحتفالات بالذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، ومرور 35 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات والصين.

حفل الافتتاح جاء نابضاً بالحياة، وسط حضور ثلة من نجوم وصناع السينما الصينية، الذين عبروا السجادة الحمراء، التي مدت أمام سينما روكسي في السيتي ووك، والتي شهدت تواجد المخرج تشانغ جيزهونج، صاحب فيلم «وشيا» المقتبس من النصوص الأدبية الصينية التقليدية «رومانسية الممالك الثلاث» و«رحلة إلى الغرب»، والمخرج تانغ جيلي المعروف باسم «ستانلي تون»، وكذلك الممثل وتيان يوشينغ، الذي سيعرض فيلمه الأخير «The Ex File 3: Return of the Exes» حصرياً بدبي، كما شارك في الافتتاح الممثل تشن جيان بين، والممثلة جيانغ تشين تشين، الحائزة جائزة أفضل ممثلة من غولدن فينيكس عن فليم «ماي سيستر».

والممثل هان جنج، والممثلة شانغ لانكسين، والممثلة الكورية كلارا لي بطلة الفيلم الياباني «اسأل ريكيو»، والممثلة هي هونغشان.

الشيخ ماجد المعلا، رئيس مجلس إدارة مبادرة «هلا بالصين»، قال في حديثه مع «البيان»: «منذ انطلاق المبادرة خلال العام الماضي، انصب تركيزنا على رفع نسبة السياحة الصينية إلى دبي، ورفع مستوى التجارة والعلاقات الثقافية بين البلدين»، وأضاف: «مهرجان أسبوع الفيلم الصيني، شهد هذا العام اتساعاً مقارنة مع العام الماضي، حيث سنتابع خلاله 10 أفلام صينية جديدة، كما سيتم أيضاً عرض أحد الأفلام الصينية حصرياً في دبي، بالتزامن مع عروضه في الصين».

وأشار إلى أن «هلا بالصين» تحاول أن تبرز العديد من الجوانب الثقافية في البلدين خلال هذا الأسبوع. وقال: «بروز الصين خلال الفترة الحالية، واتساع شبكات الإعلام والتكنولوجيا ساعد على زيادة عدد الصينيين الذين يتطلعون إلى زيارة دبي، التي استقبلت خلال العام الماضي أكثر من مليون زائر صيني، إلى جانب وجود نحو 250 ألف صيني في الإمارات، وهذه الشريحة تحتاج إلى توفير كل ما تحتاجه من جوانب ثقافية وترفيهية».

تطور ملحوظ

أما جمال الشريف، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، فأكد لـ«البيان» أن العلاقة الإماراتية الصينية آخذه بالتطور والازدهار. وقال: «العلاقة بيننا تتميز بتاريخ طويل، وبلا شك أن التوجه إلى السوق الصيني أصبح أمراً مهماً للغاية، وفي هذا الإطار تلعب الأفلام والسينما دوراً مهماً».

وأكد الشريف على حرص اللجنة على دعم مبادرة «هلا بالصين». وقال: «الصين تشهد حالياً تطوراً ملحوظاً من ناحية المحتوى السينمائي، حيث تعد السينما والأفلام وسيلة ترفيه مهمة، ولذلك نحن حريصون على رفع عدد الأيام التي يتم فيها تصوير أفلام صينية داخل دبي». وأضاف: «نسعى إلى الاستفادة من الحجم السكاني في الصين، وانتشار لغة الماندرين، في الترويج لدبي كوجهة تصوير سينمائي وتلفزيوني».

وأشار إلى أن دبي استضافت خلال العام الماضي تصوير 3 أفلام صينية، من بينها فيلم «فانغارد» من بطولة الممثل جاكي شان، والذي يمتلك شعبية عالمية ليس في الصين وحسب وإنما على مستوى العالم. ونوه الشريف بأن طواقم اللجنة تتواصل حالياً مع صناع السينما في الصين من أجل جذبهم لتنفيذ أعمالهم السينمائية في دبي.

وقال: «سيكون لدينا ورشة عمل مع عدد من صناع السينما في الصين من أجل تبادل الأفكار والآراء والخبرات معهم، وإطلاعهم على المميزات التي تتمتع بها دبي في هذا الجانب».

ونوه إلى أن اللجنة تعمل أيضاً على ترويج الثقافة الإماراتية في الصين، مشيراً إلى أن مهرجان أسبوع الأفلام يعد فرصة جيدة لجمع المواهب الإماراتية والصينية معاً، من أجل خلق فرص تعاون بينهم.

فرصة واعدة

في كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح، قال لي شيوي هانغ، القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي: «لقد كان لأسبوع الأفلام الصينية في دبي دور حيوي في تعزيز التبادل الثقافي بين الجانبين بفضل حجم التفاعل الكبير معه». وأضاف: «بلا شك أن الدورة الثانية من أسبوع الأفلام الصينية ستعكس جهود دبي في الترويج للتبادل الثقافي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات