برنامج تدريبي أطلقته «دبي للثقافة» دعماً للموهوبين

«الفنون التشكيلية».. رحلة في فضاءات الفن والإبداع

التشكيل قطاع ثقافي نشط في دبي يستعد لانطلاقة جديدة | أرشيفية

أطلقت إدارة الفنون التشكيلية في هيئة الثقافة والفنون في دبي، خلال الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر الجاري، فعاليات برنامج الفنون التشكيلية - البرنامج الفني التدريبي المتكامل والمتخصص في دعم المبدعين في مجالات الفنون التشكيلية المختلفة كالتصوير الضوئي والخط العربي والزخرفة الإسلامية - وتتضمن الفعاليات ورش عمل متنوعة تقام بشكل أسبوعي في مكتبتيْ الطوار والمنخول وحي الفهيدي التاريخي، تحت إشراف نخبة متميزة من الفنانين الرواد والشباب، كالفنان جاسم العوضي وفيصل الريس وفاطمة الحارثي وغيرهم.

وتتضمن الفعاليات ورش عمل متنوعة تم تنظيمها بالتعاون مع مؤسسة عكاس للفنون البصرية، ودار الخط العربي التابعة لـ«دبي للثقافة»، وتشمل معارض فنية وعروضاً لأفلام وثائقية ثقافية وفنية، وورشاً في الخط العربي والزخرفة الإسلامية، ومحاضرات متخصصة في «الكولاج والمونتاج اليدوي للصور»، و«التصوير بالهاتف»، و«التخاطب مع الشارع»، و«تصوير الشارع بروح فنان»، كما يستعرض البرنامج الفني مسيرة الفنان ناصر حاجي، وتكتمل متعة المشاركين فيه مع الجولة الثقافية الفنية «رحلة للبيوت المهجورة».

إبداع وتنويع

ويمتاز البرنامج التدريبي الذي يستمر حتى ديسمبر المقبل، بطريقة تقديمه الإبداعية، والتنويع في طريقة الطرح، ما يساهم في الحصول على جرعات مُضاعفة من المتعة الممزوجة بالتعلم، وتتضمن كل ورشة معلومات متخصصة تجيب عن أسئلة المشاركين، وتساهم في إكسابهم كافة المهارات التي يحتاجونها لخوض مجالات الفنون التشكيلية بكل ثقة.

ويشارك في تقديم تلك الورش نخبة من الفنانين المبدعين يلتقون مع المتدربين على مدى 3 أشهر من العمل المتواصل والتدريب المستمر، وفي أجواء لا تخلو من المرح، ليؤسسوا لأجيال تعي قيمة الفن وتتعامل معه بأفضل صورة، وتستثمر مواهبها في إضافة مساحات شاسعة من الجمال للمشهد الفني والثقافي في الدولة.

هدف

وتهدف «دبي للثقافة» من خلال برنامج الفنون التشكيلية إلى الارتقاء بمستوى المواهب الفنية وتمكينها من اتخاذ خطوات جادة في المجال الفني الإبداعي، بما يواكب مبادئ دبي الثمانية الرامية لتعزيز حضور دبي كـ«أرض للمواهب»، وتعزيز روح الإبداع والابتكار لدى أبنائها والمقيمين فيها، بما يواكب التطور الفني الذي تشهده إمارة دبي، ويعكس الفكر الخلاق الذي تمتاز به.

وتلتزم «دبي للثقافة» إثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقاً من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات