قوس قزح وردي في إسكتلندا

«كان مشهد الشروق من أمامي والمطر من خلفي. وكانت زرقة السماء مثالية من خلف قوس القزح، حيث اللون الوردي يملأ الجهة الأخرى». بهذه العبارات وصف سينكلير كانينغهام لحظات انتظرها طويلاً لالتقاط صورة قوس القزح الوردي بالقرب من الأشجار المتعانقة في بلدة كينغهورن بمقاطعة فاف الإسكتلندية.

كانينغهام البالغ من العمر 43 عاماً كان يتجول في الريف في الصباح المبكر منتظراً التقاط صورة شروق الشمس المذهلة بعدسة كاميرته حين طالعه قوس قزح، علماً أنه لم يرَ خلال ثماني سنوات من عمله كمصور حرّ شيئاً كهذا يميل للظهور إما خلال فترة شروق الشمس أو مغيبها. وقال معلقاً: «التفت فرأيت قوس قزح وردياً فاتخذت الوضعية المناسبة لتصوير المشهد مع الشجرتين المتعانقتين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات