أبراج ملونة تروي أخطار تغيّرات المناخ

رغبة منهما بتصوير وقائع التغير المناخي أنشأت المصممة، أليسيا بيالا والمهندس أيو بوركويتز، في هولدا، أبراج «توتمي»، لترادف تصورات بيانية متعددة الطبقات، عابقة بالألوان وتروي أخطار تغير المناخ وتحث على التصدي لها. ويعلو كل من الطواطم الست أسفل برج بلطيق في مدينة بوزنان الهولندية بارتفاع تسعة أمتار على شكل برج خشبي ذي أشكال هندسية.

وقد بني كل من تلك الأبراج توصيلاً لمعلومات إحصائية تتعلق بقضية بيئية ما. ويجسّد البرج على سبيل المثال ما حصل لكل قطعة بلاستيك أنتجت عبر التاريخ.

ويطغى على المنحوتات اللون الأزرق في الجزء العلوي، المنحوت بأشكال هندسية جريئة ومزخرف بدوامات، بما يمثل البلاستيك الذي أصبح في عداد القمامة. وتتلون الأقسام السفلية بلمسات مختلفة تعكس مصير البلاستيك المتبقي. ويرمز اللون الأخضر إلى تلك التي لا تزال قيد الاستعمال أما الأحمر فلتلك التي أحرقت، أما الجزء الأصغر الملون بالأصفر فيرمز إلى البلاستيك المعاد تدويره.

ويمكن للزوار الوصول إلى تلك الشروحات والروابط المتعلقة بالإحصاءات عبر مسح «كيو آر كود» الموجود على كل منحوتة.

وعلقت أليسيا على المشروع بالقول: «لقد أردنا التوجه إلى الشريحة الأوسع في المجتمع وعلى مستوى الحياة اليومية. يمكن للمارة من هنا كما لركاب القطار التنبه لمزيج الألوان الفاقعة وتذكر الحالة السائدة في عالمنا اليوم».

وقد اختار بيالا وبوركويتز الإحصاءات التي تحاكي الشعب البولندي بالتحديد. ويظهر واحد من الطواطم كمّ التصحر السنوي العالمي مقابل المساحة العامة لبولندا في منحوتة من جزأين شبه متساويين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات