عمليات الترميم تسبق معرض لفن الباروك في بريطانيا

«جميلات بتوورث» يستعدن أرجلهن بعد 200 عام

زينت اللوحات جدران غرفة في قصر يقع غربي ساسكس | البيان

تستعيد «جميلات بتوورث» للفنان مايكل دال أرجلهن بعد 200 عام، في واحدة من عمليات الترميم الفنية الأكثر غرابة، وفقاً لصحيفة «الغارديان» البريطانية.

وكانت اللوحات تزيّن جدران غرفة قصر في غرب ساسكس، لأكثر من قرن إلى أن أراد صاحب القصر، الإيرل الثالث لايغرمونت، عام 1920 المزيد من المساحة على الجدار لأعمال جديدة تحتفي بمعركة وواترلو. وكان يفترض قطع 6 لوحات وإزالة ربع المساحة بالطول، فأمر بقطع السيقان وذيل التنانير.

ترميم

مؤسسة التراث القومي في بريطانيا كشفت أخيراً عن أعمال الترميم الأخيرة، في أستوديو في كرويدون، للوحتين تمثلان دوقتين في بلاط الملكة آن، كانتا ضمن الصور الثمانية التي تم التكليف برسمها لتزين غرفة «الجمال» في قصر بتوورث، القصر الباروكي في وست ساسكس. الجالستان هما رايتشل راسل دوقة دوفنشاير، والليدي ماري سومرست دوقة أورموندي. وقد أعيد تعليق اللوحتين في المكان حتى عام 1995، عندما عثر على القماش المقطوع ملفوفاً وموضوعاً في خلفية الإطارين، والآن تجري عمليات الترميم على اللوحتين قبل عرضهما العام المقبل من متحف «تيت» كجز من معرض رئيس عن فن الباروك في بريطانيا.

ابتكار

وتقول تابيتا تاربر مسؤول المتحف، إن الخطة كانت تقضي، بإعادة ابتكار الشكل الأصلي للوحتين ووضع مرايا بينهما. وكان أمراً مثيراً أن توافق مؤسسة التراث القومي على مشروع الترميم الطموح، مشيرةً إلى أن اللوحتين جزء من تقليد قديم في أوروبا لسلسلة «جميلات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات