بحضور «مدهش» جوائز ورحلات نحو كواكب افتراضية

«ماذا لو؟».. مخيم صيفي إبداعي في مركز الجليلة

ورش إبداعية في أقسام فنية | من المصدر

أعلن مركز الجليلة لثقافة الطفل عن خطته الإبداعية لصيف 2019، والمتمثلة بمخيمين صيفيين للأطفال من عمر 4 إلى 16 عاماً، وفي الفترة الزمنية من 14 الجاري حتى 25 من الشهر نفسه، ومن 18 حتى 29 أغسطس.

اختار المركز لأنشطته الصيفية شعار «ماذا لو؟» بهدف منح الأطفال فرصة التفكير بكل ما يظنون أنه غير ممكن أو متاح، وإطلاق العنان لأفكارهم وخيالاتهم الغريبة حتى لو كانت تشييد كوكب خاص بهم، أو مدينة من الشوكولا أو القيام برحلة لجزيرة مجهولة!

«كوكبي الخاص»

فمن خلال ورش إبداعية في عدة أقسام فنية ينطلق الأطفال باتجاه عوالم افتراضية، في المسرح سيرتكز النشاط الصيفي على الفضاء والكواكب وتتاح لهم فرصة وضع رؤاهم لصناعة عالم يضعون فيه معاييرهم الخاصة وسمات يتمنون وجودها في كواكب خاصة بهم. كما تتاح لهم فرصة تأليف السيناريوهات المسرحية من خلال كتابة قصة حدثت في الكوكب الافتراضي وتنفيذها فنياً، بهدف بناء مقدرتهم على التعبير اللغوي والبصري والحوار وتبادل الأفكار.

في استوديو الموسيقى يستكشف الأطفال الروابط الحسية وعلاقتها بالصوت بأسلوب تجريبي ترفيهي، إلى جانب اكتشاف الكثير من الاحتمالات التي تنتج عن تأثير الموسيقى والأصوات وتفاعلها مع باقي العلوم والفنون.

ويمكن للأطفال في استديو تصميم الأزياء والطباعة اكتشاف تقنيات الطباعة على الأقمشة وتعلم الخياطة من أجل تحقيق أشكال الدمى الجميلة.

عالم بلا إنترنت

في قسم الخزف يقوم الأطفال بصياغة أفكار خيالية وخارجة عن المألوف من خلال تقنية الدولاب والبناء اليدوي وتطبيقها بطريقة سريالية، وكذلك في استديو الإبداع يخوض الأطفال الأصغر سناً (من عمر 4 إلى 6 سنوات) تجربة الحرف اليدوية المعاد تدويرها والتقنيات الفنية لإنشاء أغراض من خيالهم! أما في المرسم فسوف يسير الأطفال عبر الألوان باتجاه البحور والجزر الافتراضية، حيث لا إنترنت ولا هواتف ولا برامج تقنية، ليشكّلوا عالماً أخضر بلا طاقة دخيلة وبهدف استكشاف الطرق البديلة في ذهنهم في حال تواجدوا في أماكن بلا إنترنت وتكنولوجيا وطاقة.

سينما وخط عربي

إلى جانب أنشطة المركز الفنية، يستفيد أطفال المخيم الصيفي في مركز الجليلة لثقافة الطفل من رحلات ميدانية وأنشطة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية، حيث سيكون الأطفال موعودين بزيارة لشخصيتهم المحببة مدهش الرمز الأشهر لفعاليات الصيف في دبي، والذي سيقضي معهم نهاراً حافلاً بالمرح. كما سيتمكن أولياء الأمور من التبرع بالدم خلال المخيم في نشاط خيري خاص بالأهل. ومحبو اللغة العربية والخط العربي سيكون لديهم فرصة تعلم أسس الخط العربي مع الخطاط عبد الفتاح محمد السيد ملحة من هيئة دبي للثقافة والفنون والذي سيعمل على تعليم الأطفال الخطوط وقواعدها وفق طرق تسهل على الطفل تعلم رسم الحروف في فترة بسيطة تتناسب مع مدة الورشة خلال المخيم. وتماشياً مع موسم المفاجآت في دبي، يقدم المركز للأطفال المشاركين في المخيم جوائز بقيمة 10 آلاف درهم عبارة عن هدايا وقسائم شرائية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات