النجمة الهندية لارا توبا: دبي مدينة السعادة والإيجابية

أكدت النجمة وعارضة الأزياء وملكة جمال الكون لعام 2000 الهندية لارا توبا، عشقها لدبي مدينة السعادة والإيجابية، وأضافت النجمة التي تحل ضيفة على معرض «بيوتي وورلد» للترويج لأحد المنتجات الهندية للعناية بالبشرة، إنها لا تكف عن زيارتها مع عائلتها مراراً وتكراراً.

«البيان» التقت النجمة الهندية، وأجرت معها حواراً كشفت فيه أنها صورت العديد من الأفلام السينمائية والدعائية فيها.

سعادة

بداية تؤكد توبا أنها سعيدة بأن تزور دبي في هذا المعرض الضخم المعني بكل تفاصيل الجمال، فهذه المدينة كما تصفها مبهجة وتدعو للفرح دائماً ومصدر للطاقة الإيجابية، حيث تحرص مع عائلتها خلال زياراتها المتكررة على زيارة الأماكن الترفيهية ومراكز التسوق، ويعد «دبي مول» الوجهة المفضلة للعائلة، حيث يضم العديد من المحال التجارية والترفيهية، إضافة إلى الحديقة المائية «وايلد وادي»، وإسطبلات ركوب الخيل، ورياضة الغولف.

فرصة

وعن سبب اختيارها دبي لإطلاق هذا المنتج، قالت إن السبب يكمن في هذا المعرض العالمي (بيوتي وورلد)، وأضافت أنها المرة الأولى لها في هذا المعرض الذي يجمع الموردين والمتخصصين بالجمال من كل أنحاء العالم ليلتقوا هنا في دبي، وهي فرصة لإيصال هذا المنتج الذي يناسب بشرة المرأة لمختلف أرجاء العالم دون التركيز على بقعة جغرافية محددة.

وعن منتجات العناية بالبشرة باهظة الثمن، أكدت أنه يجب علينا أن ننسى الخرافة التي تقول إن منتجات العناية بالبشرة ذات السعر المرتفع تعطي نتائج جيدة، كل ما في الأمر هو الاستمرارية في العناية، فمن الممكن أن تجد المرأة نتائج جيدة على بشرتها من منتج اشترته من السوبرماركت، ومن المهم أن يكون لكل امرأة روتين خاص بها للعناية ببشرتها والاستمرار عليه.

شغف

ترضي توبا شغفها في هذه الصناعة المتعلقة بالجمال والعناية بالمرأة، ووضعت خبرتها على مدى 25 عاماً لتوجيه النصح للمرأة، فعلى سبيل المثال في بلدها الهند، هناك قلة وعي فيما يتعلق بالعناية بالبشرة والاهتمام بها، وما زالت العديد من النساء تتجه للطرق التقليدية للعناية بالبشرة، حيث تعتمد المقادير التي تجدها في المطبخ، وهي أساليب متوارثة من الجدات، لكن مع التغير الحاصل وعمل المرأة، وأيضاً ارتفاع نسبة التلوث، والتعرض للشمس ولّد الحاجة إلى عناية أخرى تعتمد الطرق العلمية لتناسب بشرة المرأة في الوقت الحالي، فهي عرضة للتلوث أكثر مع خروجها للعمل، إضافة إلى جلوسها المطول أمام شاشة الحاسوب، وهو ما يؤثر في بشرتها على المدى الطويل.

نصيحة

في ختام حديثها وجهت توبا نصيحتها للمرأة بأن تعتني بجمالها الداخلي الذي ينعكس على بشرتها، وعلى المرأة أن تتقبل نفسها كما هي، فهي ليست ما تضعه من مساحيق تجميل، بل نمط حياتها، ويجب أن تكون واثقة من نفسها، بشوشة محبة للحياة، وتضيف: هذا ما أؤمن به وأحاول أن أنشره عبر حساباتي على وسائل التواصل الاجتماعي، وخير مكان لتعزيز الشعور بالتفاؤل والطاقة الإيجابية هو دبي التي تمتاز بهذه الصفات وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات