«أطفال الجليلة» يأكلون مما يزرعون

انطلاقاً من مقولة الفيلسوف جبران خليل جبران «ويل لأمة تأكل مما لا تزرع»، انطلقت حصص التثقيف الصحي والزراعة في مخيم الربيع 2019 في مركز الجليلة لثقافة الطفل، مع بانا إدريس المتخصصة في نظام التغذية والحياة الصحية.

حيث تم تعليم الأطفال الذين تراوحت أعمارهم بين 7 و16 عاماً، أهمية الزراعة بدءاً من زراعة ورود الزينة، وصولاً إلى زراعة الخضار التي تدخل في حصصهم الغذائية اليومية. وارتكزت الورشة على تثقيف الأطفال بالغذاء الصحي وآثاره على الجسد ونشاط الجسم، مع تعريفهم بكيفية المشاركة بتحضير وجباتهم المدرسية، وإعداد سلطة خضار من نباتات زرعوها بأيديهم، وإعداد أطباق حلوى صحية! كما تعرف الأطفال على أهمية الحبوب مثل بذور الشيا وبذور الكتان.

وفي هذه الورشة أيضا تعرف الأطفال على مفهوم الزراعة العضوية، والفرق بين المنتج العضوي وغيره. كما أتيحت الفرصة لكل طفل لأن يقوم بزراعة البذور الخاصة به على الطريقة العضوية ويهتم بها على مدى أسبوعين ويراقب مراحل نموها.

وكذلك تعرّف الأطفال مع أخصائية التغذية الإماراتية فاطمة عيسى المطروشي المتخصصة في الصحة العامة والتغذية، على كيفية إعداد الوجبة الصحية المتنوعة، وعرّفت الأطفال على طرق إعداد الفطور الصحي، وفطور الحبوب المكون من خلطات عصائر طبيعية وفاكهة طازجة إلى جانب الشوفان والحليب.

وقد أبدى الأطفال تجاوبا كبيرا في حصص الزراعة والتغذية، كما تمنت أخصائيات التغذية على أولياء الأمور أن يستمروا في انتهاج النماذج الصحية في بيوتهم، لا سيما أن الأطفال يستمتعون في تطبيق ما يتعلمونه حول الغذاء الصحي.

يذكر أن مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي، يضم أول مطبخ تعليمي مخصص للأطفال ومجهز بأحدث تقنيات المطابخ العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات