بمشاركة مجلس مكافحة المخدرات وبرنامج «سراج»

«أمن وسعادة».. رسائل توعية على شاشة «سما دبي»

تقديم الرسائل التوعوية والمجتمعية، مهمة تمضي فيها قناة «سما دبي» التابعة لمؤسسة دبي للإعلام، حيث أعلنت، أمس، عن إطلاقها حملة وبرنامج «أمن وسعادة» للتصدي لآفة المخدرات، بالتعاون مع مجلس مكافحة المخدرات بالدولة، والبرنامج الوطني للوقاية من المخدرات «سراج»، وبمشاركة عدد من المسؤولين والقيادات في الجهات المسؤولة.

إطلاق الحملة الوطنية التي تعد الأولى على المستويين المحلي والعربي، بدأت من مجلس معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس مجلس مكافحة المخدرات بالدولة، في منطقة الجميرا، وسط حضور شخصيات إعلامية وفنية ورياضية.

وفي كلمته التي بثت عبر برنامج «الإمارات هذا المساء» على «سما دبي»، قال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم: نطلق هذه الحملة للتصدي لآفة المخدرات، آملين أن يدرك أولياء الأمور والشباب بأننا نقَيم من خلال تقاريرنا ومتابعاتنا، سلوك بعض الأبناء وممارساتهم الخاطئة، ولدينا كافة المعلومات حول من يروج ويتعاطى هذه الآفة.

وقد طلبت من جميع المديرين والمسؤولين في مجلس مكافحة المخدرات بالدولة، تزويدنا بقوائم كافة المتعاطين والمروجين والتجار لمتابعتهم فرداً فرداً، وأضاف: لذلك أطلب من أولياء الأمور الانتباه ومتابعة سلوك الأبناء وأقرانهم، مشيراً إلى أن ذلك بمثابة رسالة إنذار شديد لكل من تسول نفسه الترويج للمخدرات، مبيناً تصاعد عمليات الضبط والملاحقة في العامين الماضيين بنسبة 49%.

دور الإعلام

وفي تصريح له، قال معاليه إن حملة «أمن وسعادة» التي يطلقها البرنامج الوطني للوقاية من المخدرات، بالتعاون مع مؤسسة دبي للإعلام، تهدف إلى نشر الوعي بأضرار آفة المخدرات بين كافة أفراد المجتمع، وتكثيف الجهود للتصدي لمحاولات المجرمين ومهربي المخدرات الذين ينشرون السموم بين أبنائنا.

مشيداً بالتعاون بين مؤسسة دبي للإعلام، واللجنة الوطنية العليا للوقاية من المخدرات، في إطلاق حملة «أمن وسعادة»، مؤكداً على أن دور الإعلام في إنجاح أية حملة توعوية، ونشر الوعي بين أفراد المجتمع، وهو شريك أساسي للعمل الأمني، قائلاً: هناك جهود كبيرة يبذلها رجال المكافحة على مستوى الدولة لحماية المجتمع وأبناء الوطن من المخدرات.

ولكنها تحتاج إلى تضافر وتكاتف كافة الشركاء الاستراتيجيين والجهات المعنية في المجتمع من وسائل إعلام وأفراد وهيئات ومؤسسات مجتمعية ومدارس، وأولياء أمور، لنشر الوعي بأضرار المخدرات والقضاء عليها، ومن هنا جاءت مبادرة إطلاق حملة «أمن وسعادة» لتكون سنداً ودعماً للدور الذي يقوم به رجال المكافحة، ومكملاً للجهود المبذولة في هذا المجال.

مؤكداً في الوقت نفسه على ضرورة التركيز على الإجراءات الوقائية، وتطوير برامج التوعية الأسرية للأهل لتدريبهم على طرق اكتشاف أعراض التعاطي، وتفعيل دور الباحثين الاجتماعيين في الأحياء السكنية، وإنشاء الأندية الشبابية.

قضايا

من جانبه، أكد أحمد سعيد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، أن إطلاق البرنامج الجديد يأتي في إطار سعي قناة سما دبي إلى تبني القضايا التي تهم المجتمع، بالإضافة إلى خفض نسبة المخدرات على مستوى الدولة تحقيقاً للهدف المنشود وهو «إمارات بلا مخدرات»، إلى جانب إبراز الوجه الحضاري والنهضة الاقتصادية التي تشهدها دبي والإمارات.

والترويج لهذه الإنجازات عبر مجموعة البرامج الجديدة، مبيناً أن الكفاءات الوطنية العاملة في القناة تمكنت من ترجمة هذا التوجه عبر برنامج «أمن وسعادة» الذي يقدمه الإعلامي الإماراتي مروان الحل. وتوجه المنصوري بالشكر إلى معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، مجدداً التأكيد على استمرار سما دبي في دعم المنتج الإماراتي التلفزيوني والمبادرات الوطنية، لتكون الشاشة العاكسة للإمارات ودبي.

من جانبه، وصف الإعلامي مروان الحل، برنامج «أمن وسعادة» الذي بثت، أول من أمس، الحلقة الأولى على الهواء مباشرة، بكونه برنامجاً اجتماعياً توعوياً، يهدف إلى تقديم رسائل توعوية للوقاية من المخدرات. وقال: «سيتطرق البرنامج في حلقاته إلى محاور تتعلق بطرق الوقاية والعلاج وإعادة التأهيل والمكافحة».

مشيراً إلى أن الحلقة الأولى تطرقت إلى دور الأسرة في وقاية أبنائها من تعاطي المواد المخدرة، والمهارات التي يجب أن تعلمها الأسرة لأبنائها لرفض التعاطي والتقليل من ضغط رفقاء السوء، بالإضافة إلى كيفية تعرفها على علامات التعاطي.

ضيوف

استضافت الحلقة الأولى من البرنامج الذي يبث مساء كل أربعاء، كلاً من الدكتور جاسم المرزوقي، استشاري العلاج النفسي وعضو فريق علاج الإدمان، وعضو اللجنة الوقائية التابعة للمجلس الأعلى لمكافحة المخدرات «نبراس».

والدكتور علي المرزوقي، مدير إدارة اللجنة العامة والبحوث في المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، وفضيلة الشيخ طالب الشحي، مدير إدارة البحوث ورقابة الإصدارات في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات