عبر تعاون «المكتب الثقافي للشيخة منال» مع «ليكول» الفرنسية

منصة عالمية لتنمية المواهب الإماراتية

المها البستكي وماري فالانيه ديلوم تتوسطان فريق العمل الإماراتي الفرنسي | من المصدر

يوفر المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ومدرسة «ليكول فان كليف أند أربلز» الفرنسية المُتخصصة في فنون صناعة المجوهرات والساعات، في إطار توسيع نطاق التعاون المشترك بينهما، منصات وفرصاً متعددة للأطفال والشباب في مجال الفن، تتضمن ورشة عمل فنية لتعليم الأطفال فن تصميم المجوهرات، إضافة لجلسة حوارية مع فنانة إماراتية، ضمن فعاليات «ليكول» في حي دبي للتصميم خلال الفترة من 28 مارس إلى 13 أبريل المقبلين، التي تشتمل على برنامج حافل يرتكز على 4 مواضيع رئيسة، هي المهارة، وتاريخ فن صياغة المجوهرات، وعالم الأحجار الكريمة، وورش عمل إبداعية للأطفال.

مواهب إبداعية

وقالت المها البستكي، مدير المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، إن المشاركة في البرنامج التفاعلي والتعليمي والفني تواكب حرص واهتمام حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بتوفير منصات وبرامج لدعم وتبادل الخبرات في مجال الفن تمكّن الشباب والأطفال في الإمارات من تنمية مواهبهم الإبداعية، وتتيح لهم فرص التعلم وتعزيز التواصل مع ثقافات أخرى.

وأضافت: «سعداء باستمرار التعاون مع مدرسة «ليكول» في النسخة 2 من برنامجها الفني، وقد اتسع نطاق التعاون خلال العام الجاري ليشمل ورشة عمل للأطفال المبدعين، وجلسة حوارية لفنانة إماراتية، وذلك في إطار إسهامات المكتب الثقافي في إبراز الفنانين الإماراتيين على الساحة الفنية العالمية»، مؤكدةً حرص المكتب الثقافي على تعزيز علاقات التعاون مع المؤسسات العالمية ذات السمعة المتميزة، التي تشاركنا الرؤية والأهداف في تطوير المواهب الفنية من خلال مشاريع وبرامج إبداعية مثل «ليكول».

تجربة شخصية

من جهتها، قالت ماري فالانيه ديلوم، رئيس «ليكول فان كليف أند آربلز»: «هدفنا تسليط الضوء على الحرفة الاستثنائية والخاصة بعالم صياغة المجوهرات وعرضها في منطقة الشرق الأوسط، وبعد النجاح الذي حققته المدرسة في النسخة 1، نسعى إلى ترسيخ هذا الهدف على الصعيدين الفكري والعاطفي من خلال تقديم تجربة شخصية».

3000

يذكر أن مدرسة «ليكول فان كليف أند آربلز» كانت قد أطلقت النسخة 1 من البرنامج بعد تأسيس مقرّها للشرق الأوسط في دبي عام 2017، حيث استقبلت فعالياته أكثر من 3000 زائر على مدى 3 أسابيع. إذ يهدف البرنامج الذي يمتد لأسبوعين إلى تسليط الضوء على عالم صياغة المجوهرات والساعات من خلال الدورات التدريبية والمعارض والعروض السينمائية والحوارات المسائية، وسيتمكّن المشاركون من التفاعل مع عالم فن صياغة المجوهرات تحت إشراف أخصائيين في تاريخ الفن ومصممي مجوهرات محترفين، إضافة لعلماء الأحجار الكريمة.

تثقيف وتحفيز

يأتي تنظيم ورشة الأطفال الفنية والجلسة الحوارية، بهدف توفير فرص تعليمية للأطفال والشباب، حيث توجه الورشة للأطفال ضمن الفئة العمرية (5 - 12 سنة) بقيادة فنانة إماراتية، حول صناعة المجوهرات لتثقيف الأطفال فنياً، وتحفيز روح الابتكار لديهم للتعبير عن مواهبهم وإثرائها بتجربة فريدة؛ لبناء وتطوير مهاراتهم، كما ستسلط الجلسة الحوارية في إطار أهداف «المكتب الثقافي» الضوء على الفنانين الإماراتيين وإبرازهم على الساحة الفنية العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات