مع اقتراب نهاية الأسبوع الأخير بدورته الحالية

« دبي للتسوق» يزدان بمفردات الفنون وعطر التراث

■ أنشطة السوق الموسمي تستقطب المئات من زوار دبي وسكانها | من المصدر

رغم اقتراب دورته الـ 24 من محطتها الأخيرة، لا تزال جعبة مهرجان دبي للتسوق ملأى بالفعاليات والأنشطة المشوقة، التي يمكن الاستمتاع بها خلال عطلة نهاية الأسبوع الأخيرة التي تشهد إسدال مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، الستار على دورة المهرجان الحالية، حيث سيكون سكان دبي وزوارها على موعد مع جملة من الأنشطة وعروض الألعاب النارية، والنصب الفنية، إلى جانب الأسواق الحرفية.

وخلال الأسبوع الأخير للمهرجان، يستمر نصب «انعكاسات دبي» الذي يجمع بين الفن والتقنية الحديثة في إبهار زوار منطقة «سيتي ووك 2» بعرض ضوئي رائع، مستلهم من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. في حين، لا تزال الفرصة متاحة لضيوف المهرجان لرؤية «فنون وأضواء دبي»، وهو عمل فني فريد، يجمع بين عناصر الحركة والضوء ويستمر حتى 13 فبراير. ويصنع هذا النصب الفني بيئةً ديناميكيةً من المرايا العملاقة التي تم نصبها بدقّة وابتكار، بحيث يغمر ساحة حديقة البرج، وسط مدينة دبي بإسقاطات ضوئية متغيّرة رائعة.

مجوهرات

الجمهور سيظل حتى ساعات المهرجان الأخيرة، على موعد مع عروض الألعاب النارية المبهرة، التي تضيء سماء دبي، أيام الخميس والجمعة والسبت، في وجهات «ذا بييتش» و«السيف» و«لا مير»، التي تشهد انطلاق هذه العروض بدءاً من الثامنة مساءً وحتى التاسعة ليلاً. في المقابل، سيحظى محبي المجوهرات بدءاً من 2 فبراير المقبل، بفرصة اقتناء قطعة من مجوهرات ديفيد يورمان كجزء من مهرجان دبي للتسوق، من ضمنها تشكيلة أيقونية تتألف من 3 مجموعات للمجوهرات الفخمة لدى العلامات التجارية التي تشمل: ستاكس، بيتلز، وجيمز التي ستكون متوفرة بمتجر بلومينغديلز بدبي مول.

وعلى الطرف الاخر، ستعرض دبي أوبرا، بدءاً من اليوم وحتى 2 فبراير المقبل، مسرحية «أوثيلو» (عطيل) التي أعاد تخطيطها وتوجيهها ريشارد تويمان، حيث ستعرض المسرحية لأول مرة للزوار بوسط مدينة دبي.

دعم المواهب

ومع اقتراب المهرجان من محطته الأخير، يعود السوق الموسمي، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إلى الواجهة مجدداً، بدورة سادسة تقام حديقة البرج وسط مدينة دبي، تهدف إلى دعم المواهب المحلية ومجموعة من رواد الأعمال وتشجيعهم، ومنحهم مساحة للظهور والتواصل مع الجمهور ضمن المهرجان الذي يقدم للمصممين الناشئين منصة لعرض منتجاتهم وبيعها في سوقٍ متنامية تستمر لمدة 10 أيام تجتذب المزيد من المتسوقين إلى المدينة.

ومنذ انطلاقته عمل السوق الموسمي على تمهيد الطريق أمام العلامات التجارية لتؤسس حضوراً دائماً لها على الساحة، وحول ذلك قالت آمنة، المتحدثة باسم «لونا آند سول»: «نحن نشارك في السوق الموسمي لكونه يقدّم فرصة جيدة للعرض أمام جمهور جديد. وبما أننا نلبّي العديد من الأذواق المختلفة، نتطلع إلى التعرف على زبائن جدد من ثقافات مختلفة. كما نتطلع إلى إنشاء علاقات جديدة مع العارضين والمشترين».

ومن جانبه، قال أحمد كاظم، مؤسس مشروع «تشاي والا»: «كانت بدايتنا كمشروع مؤقت، لكن بفضل فعاليات السوق الموسمي، حصلنا على فرصة التفاعل مع جمهورنا واختبار العناصر المختلفة والحصول على تعليقات وآراء مفيدة عن منتجنا وعلامتنا التجارية». وأشارت شازيا أحمد من «إيمان هوم» للتصميم داخلي إلى حرصها على المشاركة في السوق الموسمي. وقالت: «لطالما كان السوق الموسمي فرصة رائعة للتعريف بعلامتنا التجارية أمام جمهور جديد. وقد أنشأنا الكثير من العلاقات خلال مشاركتنا في دوراته الماضية، ما أسهم في بعض المشاريع والفرص خلال العام».

عراقة

على مسافة 1.8 كيلومتر، يتمدد سوق السيف التراثي المقام في منطقة السيف، حيث يمتاز بتصميمه المستوحى من التراث العريق لمدينة دبي، ويتميز السوق بإطلالته على خور دبي، وبتوفيره الفرصة أمام عشاق التراث والعائلات لاستكشاف أصول التراث الإماراتي الأصيل، إلى جانب تناول الطعام والتسوق والترفية، والاستمتاع بمجموعة من الأنشطة المشوقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات