شهر من الاحتفالات بالسنة الصينية في دبي

■ محمد المرزوقي وتان لي يتوسطان عدداً من ضيوف الحفل | من المصدر

مع قرب حلول السنة الصينية الجديدة، والتي تبدأ في 5 فبراير المقبل، أطلقت «هلا بالصين»، المبادرة المشتركة بين «مِراس» و«دبي القابضة»، أمس، سلسلة احتفالات تستمر لمدة شهر كامل، وذلك خلال حفل نظمته المبادرة بالتعاون مع القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في دبي ووزارة الثقافة والسياحة بجمهورية الصين الشعبية، في منتجع بولغري دبي، وتحت رعاية جمعية المطبخ الصيني. وخلال الحفل أكد محمد سعيد المرزوقي من «هلا بالصين»، أن دبي ستشهد أكبر احتفالات لرأس السنة الصينية خارج الصين، وأوضح أن احتفالات رأس السنة الصينية لهذا العام لن تستهدف فقط شعبي الإمارات والصين، بل الجمهور العالمي في دبي.

من جانبها، أعربت تان لي، القنصل العام بالإنابة لجمهورية الصين الشعبية في دبي، عن تقديرها لمبادرة «هلا بالصين» مؤكدةً على عمق العلاقات بين الصين والإمارات، وأشارت إلى أن دبي تعد شريكاً مهماً لـمبادرة «الحزام والطريق» على اعتبارها مركزاً إقليمياً للاقتصاد والتّجارة والتمويل والسياحة والخدمات اللوجستية.

وخلال الحفل، تعرف الضيوف على طقوس ثقافة الشاي الصينية، وتم استعراض تقنيات الطهي الصينية، في صناعة المعجنات ونحت الثمار وإعداد الوجبات الخفيفة، في حين استضافت «جمعية المطبخ الصيني» استعراضاً حياً للطهي، وهدف الحفل الذي صُمّم على الطراز الصيني التقليدي، إلى تقديم صورة شاملة وعميقة عن تراث الصين الغنيّ، فضلاً عن توطيد أواصر الصداقة بين الإمارات والصين. علماً بأن الحدث مثل إنجازاً بارزاً جديداً ضمن جهود مبادرة «هلا بالصين» التي تسعى لاستكشاف الفرص المتاحة لتعزيز التنمية الاقتصادية من خلال السياحة والتجارة والاستثمار بين دبي والصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات