«عالم من الاستكشاف.. والمغامرات.. والمرح» بمشاركة 78 دولة

موسم القرية العالمية 23 ينطلق اليوم

صورة

تعود القرية العالمية أحد أضخم المتنزهات الثقافية في العالم والوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة، من جديد في موسمها 23 بشعار «عالم من الاستكشاف.. والمغامرات.. والمرح» اعتباراً من اليوم ولغاية 6 أبريل المقبل على مدى 159 يوماً، حاملة الجديد لضيوفها الذين تجاوز تعدادهم الموسم الماضي 6 ملايين شخص.

وأعلنت القرية العالمية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس الأول في مقرها استعدادها لاستقبال الضيوف خلال موسمها الحالي الذي يضم مجموعة من أهم المهرجانات والفعاليات التي تستضيفها والتحسينات في البنية التحتية والخدمات التي أجرتها على مخططها الرئيسي بهدف تقديم تجربة ثقافية وترفيهية متميزة للملايين من الضيوف المتوقع استقبالهم.

ومن بين الجديد: أول سوق عائم متعدد الثقافات و8 جسور جديدة تحاكي تصميمات أشهرالأيقونات المعمارية حول العالم واكثر من 100 لعبة فيديو تفاعلية وأكثر من 30 جولة للأطفال والعائلات.

طاقة استيعابية

وأكد بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية أن الطاقة الاستيعابية للقرية تصل إلى 7 ملايين زائر، لافتاً إلى أن الزوار يحتلون المكانة الأولى في الاهتمام وأن التركيز على تكرار الزيارة في ظل تنوع المعروضات من ثقافات وفنون العالم التي تقدم بعضها لأول مرة في المنطقة.

مشيراً إلى أن هذا الأمر يتماشى مع الخطة الاستراتيجية في توجه العلامة التجارية نحو العالمية بين أضخم الوجهات الترفيهية مثل «إيبكوت» في أورلاندو وحدائق «ديزني لاند» و «يونيفرسال استوديوز» العالمية، خاصة وأن القرية العالمية، أصبحت من أبرز المعالم السياحية التي يقصدها السيّاح كمحطة أساسية أثناء زيارتهم لدبي.

أجنحة جديدة

وتستضيف القرية العالمية هذا الموسم ثقافات من 78 دولة من خلال 27 جناحاً جديداً بواجهات خارجية متميزة تصوّر أجمل معالم وحضارات العالم قبل أن تنقل الضيوف إلى أجواء متميزة بداخلها تعكس الأسواق الشعبية والمنتجات والحرف اليدوية التي تمثّل الثقافات المختلفة.

وتضم الأجنحة لهذا الموسم ثقافات كل من الإمارات والسعودية والهند والأردن وباكستان وأوروبا والأمريكيتان والبوسنة والبلقان وتايلاند والبحرين ولبنان وأفغانستان وسوريا وروسيا والشرق الأقصى والصين وأفريقيا ومصر والمغرب وإيران واليمن وتركيا والكويت، إضافةً إلى عودة جناح كل من فلسطين واليابان.

كما تضم الأجنحة لهذا الموسم جناح مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وجناح الصنعة تحت إدارة وزارة تنمية المجتمع واللذان يساهمان في دعم الأسر الإماراتية المنتجة والمبدعة.

ممشى

يوفر ممشى الاحتفالات الجديد والذي تم إضافته في نهاية أفينيو العالم ويمتد لما يقارب 160 متراً، والمتعدد الاستخدامات مزيداً من المساحات الخضراء ونوافير بطابع جمالي مع مناطق إضافية للجلوس تسمح للعائلات الإستمتاع بالمناظر البانورامية المميزة للقرية العالمية، كما تم تطوير العديد من مباني الخدمات وعلى رأسها غرف الصلاة وتجهيزها لاستقبال الملايين من الضيوف.

ومن أهم التغييرات على معالم الوجهة، تأتي الجسور الجديدة التي تم تشييدها على ضفاف البحيرة وعددها ثمانية، مشيّدة بشكل أفقي على مستوى الأرض بهدف تسهيل الحركة على العائلات كما أنها صديقة لضيوف القرية من أصحاب الهمم.

وتمتاز تلك الجسور بتصميمات متميزة تحاكي كل منها أحد تصميمات أشهر الجسور حول العالم، كما تمت إضافة مجموعة من النوافير المبتكرة في البحيرة على جوانب الجسور الجديدة، إضافة إلى عروض النافورة الموسيقية الراقصة، والعروض النارية، لتكون أول نافورة راقصة تدمج عروض الماء والنار معاً في القرية العالمية، مع إضافة شاشة (LED) في قاع البحيرة لتكون أكبر شاشة عرض في العالم تحت الماء.

جاهزية تامّة

وقال علي السويدي، الرئيس التنفيذي للعمليات في القرية العالمية: منذ انتهاء الموسم السابق والعمل يجري على قدم وساق في القرية العالمية للوصول إلى أعلى مراحل الجاهزية التي تضمن لنا تقديم الموسم بمواصفات متفوقة وتوفير تجارب غير مسبوقة، خاصة وأن ضيوفنا ينتظرون منا تقديم الأفضل في كل موسم.

وقد حرصنا هذا الموسم على إجراء العديد من التحسينات والتطويرات على البنية التحتية بالتماشي مع أعلى المعايير العالمية ،وبالنظر إلى مخطط رحلة الضيوف ونقاط الإحتكاك معهم.

تعليقات

تعليقات