التشكيل الخليجي محور مزاد سوذبيز بدبي 19 الجاري

صورة

تنظم سوذبيز منصة عالمية وحيوية للفن الحديث والمعاصر، تشرع أبوابها في دبي يوم 19 أكتوبر الجاري، حيث تقدم معها سوذبيز نسخة الخريف من مزادها في القرن العشرين/‏‏ الشرق الأوسط، إذ يركز على أعمال فناني منطقة الخليج العربي، حيث سيكشف النقاب فيه عن مجموعة جاذبة ونوعية من الأعمال الفنية لمحمد كاظم والراحل حسن شريف وعبدالرحمن السليمان ومنيرة القاضي، وسيكون هذا الظهور الأول لأعمال الكثير منهم في مزاد دولي في لندن.

إبداع

ويمثل هذا المزاد احتفاء ثريا بالفن والإبداع التشكيلي الخليجي، خاصة وانه يضيء ويقدم اعمال قامات مهمة، إذ يعدّ الفنان محمد كاظم شخصية بارزة في المشهد الفني المعاصر في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتبرز لوحته «دون عنوان» التي تقدم في المزاد، بتدرّجاتها الفائقة وغنى ألوانها، فتذكر بألوان اللوحة الوردية الدافئة بغروب الشمس في الصحراء.

وتتميز اللوحة بمجموعة من الدرجات الصامتة التي تذكرنا بصور من الماضي، وهذا الظهور الأول لهذه القطعة الفنية في المزاد، والتي كانت في السابق ضمن المجموعة المرموقة للبارون والبارونة غاي ومريم أولنز دي شوتن، في هونغ كونغ.

كما تشكل أعمال الراحل حسن شريف، إسهاماً جوهرياً في مدرسة الفن التجريبية، حيث قدمت أعماله الشهيرة فكرة جديدة عن الفن وما يمكن أن يكون، ويحتفي المزاد بعمله «أولمبياد رقم 2» المتألق الأخير والغني، الأكبر للفنان الذي يتم عرضه في المزاد، والذي يصور الرياضيين الأولمبيين بأسلوب تعبيري ومجرد تتخلله أجواء ما بعد الحرب في ألمانيا.

وتعرض اللوحة في المزاد للمرة الأولى، وتأتي من مجموعة خاصة ومتميزة في هونغ كونغ. أما الفنان عبدالرحمن السليمان، فتحتفي لوحاته بصور المنازل والمزارع والأسواق، بالإضافة إلى النساء البارزات اللواتي كان لهنّ الأثر الكبير في حياته.

ويعرض له في هذا المزاد لوحتان نادرتان ورائعتان رسمهما السليمان بالأسلوب التكعيبي هما: «المتعبّدون وهم يخرجون من المسجد» و«امرأة جالسة في فترة الظهيرة»، تحملان مواضيع وتجارب ممزوجة بثت الحياة في أعماله.

أخذت اللوحتان مؤخراً من مجموعة لوحات الفنان الخاصة والشهيرة في المملكة العربية السعودية واللتان عُرضتا في معرض آرت دبي الرائد للفن المعاصر في بداية هذا العام، مما يدل على الأهمية والجاذبة اللتين تتميزان بهما.

ولوحة «أم وطفل» للفنانة السعودية الكويتية منيرة القاضي، التي تتميز أعمالها بأسلوب هندسي تكعيبي وتصويري في المعارض العالمية والمؤسسات الثقافية البارزة، بما فيها متحف فيكتوريا وألبرت في لندن ومتحف الفن الحديث في نيويورك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات