يحيي أمسيتين في «أوبرا دبي» مطلع أكتوبر بالذكرى 50 لانطلاق مسيرته

دبي محطة خوليو إغليسياس الثانية حول العالم

صورة

عناوين كثيرة تحفل بها دبي، ويبدو من أبرزها، استقطابها أبرز مبدعي العالم، الذين باتوا يقصدونها ليعرضوا أعمالهم وإبداعاتهم. وفي الصدد، سيحيي المغني الإسباني والعالمي خولیو إغلیسیاس، ليلتين فنيتين في أوبرا دبي، 1 و2 أكتوبر المقبل.

ويشكل الحدث فرصة مهمة لعشاق الفنان العالمي وعشاق دبي، لينعموا بأجمل الأجواء في هاتين الليلتين الفنيتين اللتين ستتغنيان بقيمة المكان وروعة أداء خولیو إغلیسیاس، أحد أكثر الفنانین شهرة وأكثرها مبیعاً في العالم، وفي سجله 82 ألبوماً منذ عام 1968.

مبيعات قياسية

وتحقق ألبوماته أرقام مبيعات قياسية. كما أنه لا ينفك يعزز مكانته كأكثر الفنانین اللاتینیين نجاحاً على الإطلاق، ما جعله من بین أفضل خمسة موسيقيين على الإطلاق من حیث مبیعات قیاسیة.

ويأتي تنظيم هذا الحفل للمغني العالمي في دبي، كجزء من جولة عالمیة له، مكرسة للاحتفال بالذكرى الخمسین للحیاة الإبداعیة للفنان، والذي يبلغ من العمر 75 عاماً، إذ ستشمل الجولة عدة مدن في خریف هذا العام، وتنظم فيها أمسيات مذهلة ملأى بالحب والحنین. وكانت محطة الانطلاق فيها أول من أمس، في طشقند بأوزبكستان، وستكون المحطة الثانية في هذه الجولة العالمية دبي.

أهمية كبيرة

وتشكل الحفلتان لخولیو إغلیسیاس أهمية كبيرة في بدایة مسیرته، إذ تضيفان لرصيده وتذكيان شعبيته في المنطقة والعالم، وخصوصاً أنه يحرص حالياً على تنظيم جولات عالمية للترويج لأعماله. إذ قام سابقاً بجولة في جمیع أنحاء أوروبا، وتلقى الحفاوة في أرقى الحفلات الموسیقیة.

ثم اتجه إلى القارة الأميركیة بعد أدائه في لوس أنجليس مع نجوم هولیوود والسجلات المشتركة اللاحقة مع دیانا روس وستیفي واندر والعدید من الفنانین المشهورین الآخرین. وتجدر الإشارة هنا إلى أن خولیو إغلیسیاس قد فاز بالعدید من الجوائز البارزة في صناعة الموسیقى، بما في ذلك: غرامي، غرامي لاتیني، جائزة الموسیقى.

ودخل خولیو إغلیسیاس موسوعة غینیس للأرقام القیاسیة. كما تم تكریم الفنان من قبل أكادیمیة التسجیل الموسیقي اللاتینیة كشخصیة العام في 2001. وهو یأسر الجمهور من خلال أسلوب أدائه الرائع. وبساطة الإیماءات والحركات.. وهذا بجانب الصوت الفريد.

ومما يقوله الفنان «أنا غارق في الشغف. أنا أغني لأعیش».

تعليقات

تعليقات