على هامش مشاركتها في مهرجان «تيلورايد» السينمائي

إيما ستون تتغزل برايان غوسلينغ وتصفه بـ«المميّز»

يبدو أن العلاقة بين الممثلة الأميركية إيما ستون وزميلها رايان غوسلينغ، مثل «السمن على العسل»، فها هي تعود إلى الأضواء مجدداً، بعد مرور عامين على تقديمهما لفيلم «لا لا لاند» للمخرج داميان شازميل، ذلك الفيلم الذي ضجت به أروقة السينما، لما حمله من سحر خاص في مشاهده التي جمعت إيما ورايان معاً، حيث تمكنّا من السيطرة على قلوب الجمهور، واقتناص نصيب الأسد من جوائز الأوسكار التي حظي بها «لا لا لاند»، التي حولته إلى أيقونة سينمائية تعيش في الذاكرة، ورغم أن هذا الفيلم لم يكن العمل الأول الذي جمع بين إيما ورايان، إلا أنه كان من أفضل الأفلام التي عكست طبيعة الكيمياء التي تجمع بينهما، وتقدمهما كونهما ثنائياً ناجحاً.

جلسة نقاش

عودة علاقة الصداقة بين النجمين إلى الأضواء، جاءت بعد «وصلة الغزل» التي قدمتها إيما ستون بحق رايان غوسلينغ، وذلك خلال مشاركتها في جلسة نقاش على هامش مهرجان «تيلورايد» السينمائي، الذي يعرض لها أحدث أفلامها «ذا فيفوريت» (The Favourite) للمخرج يورغوس لانثيموس، حيث قالت إيما خلال الجلسة أنها «لا تتخيل نفسها في أي فيلم من دون رايان غوسلينغ»، الذي استطاع بحنكته التمثيلية أن يأخذ الجمهور في افتتاح دورة مهرجان «فينيسيا» السينمائي الحالية، في رحلة إلى القمر عبر مشاهد فيلمه الأخير «الرجل الأول» للمخرج داميان شازميل.

موهوب

وخلال الجلسة، عادت ايما في ذاكرتها إلى الوراء نحو 7 سنوات، عندما التقت للمرة الأولى مع زميلها رايان غوسلينغ في فيلم «جنون، غباء، حب» (Crazy, Stupid, Love) من إخراج جلين فيكارا وجون ريكا، حيث قالت: «لا أستطيع أن أتخيل حياتي من دون رايان، فهو مميّز وموهوب للغاية، يجعلني عاطفية، ويمكنني القول إنه شخص رائع يمكن العمل معه، بسبب تعاونه الدائم وحماسته، ولا أنكر أنه بسخائه علمني الكثير».

حديث إيما ستون باعتزاز عن زميلها، كان له وقع خاص في المواقع المهتمة بالشأن السينمائي، التي تداولت تصريحاتها بشكل موسع، لتسلط في معظم تقاريرها على أبرز الأعمال التي جمعت بين النجمين، كما في تقرير موقع «سينما بلند»، الذي علّق بالقول: «حديث إيما ستون باعتزاز عن صديقها وزميلها العزيز، يعكس طبيعة الكيمياء الخاصة الموجودة بينهما»، مشيراً إلى أن فيلم «جنون، غباء، حب»، كان بمثابة الشرارة التي جمعتهما، قائلاً: «هناك مجموعة أعمال رائعة جمعت بين إيما ورايان، واستطاعا معاً من خلالها أن يحققا نجاحاً لافتاً».

تصريحات قديمة

في الوقت ذاته، خصّص موقع مجلة «تايم» البريطانية، مساحة جيدة لتقرير تناول «صداقة إيما ورايان»، حيث استعرض الموقع فيه، بـ«الصوت والصورة»، أبرز المواقف التي جمعت بين النجمين، وأهم الأفلام التي عملا فيها، مستعيداً في الوقت نفسه، تصريحاً قديماً لرايان، كان قد أدلى به إلى شبكة «ام تي في» التلفزيونية، إبان ترويجه لفيلم «جنون، غباء، حب» حيث قال عن إيما ستون: «إنها كل شيء في كل وقت، لا يوجد أحد مثلها».

ورغم ما تمتلكه إيما ستون، من حضور لافت على الساحة الفنية، وما تحظى به من أدوار جميلة في أفلامها، إلا أن تواجدها مع رايان في مواقع التصوير، بدا له «طعم آخر»، حيث قالت: «أذكر أنه في اللحظة التي دخل فيها رايان إلى موقع فيلم «جنون، غباء، حب» للاختبار، شعرت بوجود تفاهم غير معلن بيننا، واعتقد أن ذلك ساعد في تحقيق النجاح».

نجاح

«جنون، غباء، حب» و«لا لا لاند» لم يكونا العملين الوحيدين اللذين جمعا رايان وإيما معاً، فما بينهما التقيا في فيلم المخرج روبين فليشر الحامل لعنوان «فرقة العصابات» (Gangster Squad) في عام 2012، حيث قدما معاً مشاهد عديدة في الفيلم الذي حقق آنذاك نجاحاً لافتاً، لطبيعة قصته، التي تناولت العصابات والجرائم في الولايات المتحدة نهاية حقبة الأربعينيات.

تعليقات

تعليقات