رحلة للغوص التقليدي في «تراث الإمارات»

أنشطة تربط الأجيال الجديدة بإرثها ـــ من المصدر

نظم مركز أبوظبي التابع لنادي تراث الإمارات، أمس، رحلة بحرية تعليمية للغوص التقليدي لاستخراج وفلق المحار، بالتعاون مع شعبة السباحة بالنادي، بمشاركة 25 طالباً، وذلك بحضور أحمد مرشد الرميثي مدير مركز أبوظبي، والمستشار التراثي حثبور الرميثي، ومشرف الأنشطة بدر محمد، ومدربي فريق السباحة عبد الكريم ومحمد أسعد عبد الله.

وقال أحمد مرشد الرميثي مدير مركز أبوظبي إن نادي تراث الإمارات وفي إطار توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، درج على مثل هذه الأنشطة التي تربط الأجيال الجديدة بإرثها. مشيراً إلى أن مركز أبوظبي يعد متخصصاً في النشاطات البحرية مثل الصيد بالطرق المختلفة واستخراج اللؤلؤ وفلق المحار، مؤكداً أن هذا النشاط يمثل تطبيقاً عملياً للأجيال الجديدة في الغوص واستخراج المحار وفلقه بالمعدات والطرق التقليدية القديمة التي مارس بها الآباء والأجداد قديماً هذا النشاط، متمنياً استفادتهم من الرحلة.

واستخدم الطلاب المشاركون في الرحلة التي انطلقت من القرية التراثية، أدوات الغوص التقليدية مثل الفطام والديين، لصيد المحار، ثم تلقوا شرحاً عملياً على ظهر السفينة التراثية من المستشار التراثي حثبور الرميثي عن المحار وأنواعه وطريقة فلقه، حيث عثر كل من حمدان محمد الحمادي، ومحمد علي الحميري على لؤلؤ أثناء قيامهم بفلق المحار.

تعليقات

تعليقات