«العيد العود» حنين وتراث على شبكة «الأولى» الإذاعية

اثير بن شكر

أعدت شبكة «الأولى» الإذاعية التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث أعدت باقة خاصة من البرامج احتفاء بـ«العيد العود» أو عيد الأضحى المبارك، لتبث عبر أثيرها التهاني والمعايدة وتأسر قلوب مستمعيها بفواصل وبرامج ثقافية تراثية تعيد الحنين إلى الماضي وتتواصل مع مستمعيها في كل مكان ابتهالاً بموسم الحج وعودة الحجيج.

 

صابح العيد

وفي أول أيام الأضحى المبارك عقب صلاة العيد من الساعة 7 ـ 10 صباحاً، يبدأ برنامج «صابح العيد» مع أثير بن شكر وعليا بوجسيم حواراً تفاعلياً مع مستمعي الإذاعة حول الحج والهدايا والذكريات وما تمثله هذه المناسبة بالنسبة للإماراتيين. يتخلل البرنامج تقريراً مباشراً من المسلخ التابع لبلدية دبي لإلقاء الضوء على أهم الإجراءات المتبعة في الأضحية ولقاءات مع المواطنين أصحاب الأضاحي، لنشر الوعي وإثراء تجربة المستمعين من خلال النقل المباشر للحدث.

عليا بوجسيم

 

وتستمر البرامج المخصصة لليوم الأول من العيد مع خليفة الفلاسي في برنامج «الدليل» من الساعة 4 ـ 6 مساء، ليستعرض أبرز فعاليات العيد في الدولة، ووقفة مع الألعاب الشعبية الإماراتية عبر لقاء مع الطفلة حور الزرعوني ومسابقة خاصة عن هذه الألعاب.

 

برزة العيد

وفي مساء اليوم الأول من العيد، يقدم سالم محمد برنامج «برزة العيد»، من الساعة 6 ـ 8 مساء، ليكشف فيه النقاب عن صداقة دامت عقوداً من الزمن. رحلة من الطفولة إلى المشيب، تحمل في طيها ذكريات أيام وأعياد مضت ومواقف وأصدقاء وجلت قلوبهم، قولاً وفعلاً لـ«أخ لم تلده نفس الأم».

من جهة أخرى، تتنوع فواصل العيد العود على شبكة الأولى الإذاعية وتضم «معاني العيد» الذي يستعرض الألفة والمحبة، والمشاركة، وصلة الأرحام، والتسامح وغيرها من قيم المحبة والألفة.

و«قصة العيد العود والضحية» للتحدث عن تشريع الأضحية وما رأى خليل الله، سيدنا إبراهيم في نجله إسماعيل، عليهما السلام، وكيف أصدقه المولى وجاءت الأضحية في حياة المسلم. ويأتي الفاصل الثقافي بعنوان أسماء المناطق ليشرح أسباب ومعاني تسمية عدد من المناطق في دبي وإلى ما ترمز إليه هذه التسميات وقصتها.

وتستمر شبكة «الأولى» الإذاعية في تقديم المسابقات والجوائز وتسعد مستمعيها أينما كانوا طوال أيام العيد العود.

تعليقات

تعليقات