«المالنخوليا».. توتر إبداعي يحطّم القلوب - البيان

«المالنخوليا».. توتر إبداعي يحطّم القلوب

حصدت منحوتة «المالنخوليا» أو «السوداوية» للفنان الروماني الأصل ألبرت جيورجي، والموجودة في حديقة صغيرة بمحاذاة بحيرة جنيف بسويسرا، أكثر من 11 مليون مشاهدة على «فيسبوك»، وأثارت موجة من العبارات المؤثرة والعواطف الجياشة على صفحات الموقع.

وكان الفنان قد طور سبيكة خاصة من النحاس والقصدير في صنعها، مبدعاً قطعة فنية تفطّرت لها القلوب.

واصفاً العمل، كتب أحدهم يقول: «يشهد فنه البصري في تعقيداته وتنوعه، على الجدلية الشخصية بين المعاناة والسعادة. لا شيء مزخرف أو كثير الكلام في هذه اللعبة من التوتر الإبداعي الذي أنتج سبيكة حية، مشربة بالضروريات الأكثر طهارة».

الفنان الذي يعيش حالياً في سويسرا مر بفترة من العزلة والحزن بعد وفاة زوجته، هذه القطعة الفنية المذهلة والمفجعة التي أبدعها تظهر قوة الحب، الحب بكل أشكاله، حب الأم والأب والجد وحب الأشقاء والأصدقاء والغرباء.

بالنسبة لكثيرين على فيسبوك، كان الأمر أكثر من حقيقة، وفكرة فقدان طفلهم شيء أكثر مما يمكن تصوره، وقد اندفع العديد منهم يعبر عن مشاعره، واصفاً كيف صورت تلك المنحوتة الجميلة مشاعر الفراغ الساحق الذي يعتريهم.

كتبت إحدى الأمهات تقول: «كأم لابن متوفى.. هذه القطعة الفنية الجميلة تعبر عن كل شيء! شكراً لك!»، فيما كتب شخص آخر: «تمر علينا أوقات من الفرح والسعادة، وقد تبدو أمورنا (طبيعية)، لكن هذا الفراغ هو ما نشعر به.. طوال الوقت».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات