المدارس البرازيلية تتصدى لآفة «الأخبار الكاذبة»

فرضت البرازيل على المدارس تعليم مادة التحليل الإعلامي في قرار يهدف إلى التصدي لظاهرة تفشي «الأخبار الكاذبة» على شبكة الانترنت، ويشهد العالم نقاشات متزايدة حول مشكلة اجتياح المعلومات المتفلتة من أي ضوابط لوسائل التواصل الاجتماعي، والتي يتم تحميلها بواسطة أشخاص لا يقيمون أي اعتبار لأخلاقيات الصحافة، ولعدم الانحياز أو حتى للحقيقة، ويشكل مدى الأثر الذي يمكن أن تخلفه هذه المعلومات المضللة لدى الأشخاص الأكثر عرضة لتأثيرها مصدر قلق بالغ.

ويقول لياندرو بيغوسي مدير التحرير في معهد خبراء التعليم نوفا ايسكولا إن «الهدف هو تعليم التلاميذ كيفية رصد الأخبار الكاذبة، والآن أصبح ذلك ضمن المناهج الدراسية الوطنية لأن البلاد ارتأت ضرورته»، ويتابع بيغوسي أن «انتشار شبكات التواصل الاجتماعي خلق أوضاعاً طارئة» في هذا الإطار.

وفي ديسمبر 2017 فرضت البرازيل تعليم مادة التحليل الإعلامي، علماً أن بعض المدارس كانت أدرجتها منذ سنوات ضمن المنهج الدراسي إلى جانب المواد التقليدية كالرياضيات والتاريخ.

تعليقات

تعليقات