#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

شواطئ تونس تستعيد سياحها

يتنقل العشرات من السياح البريطانيين والروس بين الشاطئ ومسبح فندق بمدينة نابل (شرق)، فعلى طول شواطئ نابل والحمامات، يستمتع السياح بأشعة الشمس وصفاء الطقس على الرغم من أن الموسم السياحي لا يزال في بدايته. ومن الواضح أن السياح البريطانيين بدأوا يعودون إلى تونس، كما ارتفع عدد السياح الفرنسيين، فيما يشكل الصينيون والروس العدد الأكبر من السياح، بحسب مسؤولين في القطاع، وأمضى ستيف عشرة أيام في مدينة الحمامات قبل نابل، واختار تونس بحثاً عن أشعة الشمس الدافئة إضافة «إلى أن أسعار الخدمات التي تقدم فيها متدنية».

تعليقات

تعليقات