ضمن برنامج «عام زايد»

قنوات دبي للإعلام تعيد بث اللقاء الأخير مع مبارك المنصوري

أعلنت مؤسسة دبي للإعلام، أنها ستعيد بث الحلقة الخاصة من برنامج «عام زايد»، التي استضافت فيها الشيخ مبارك بن قران راشد المنصوري، في آخر لقاء تلفزيوني مع قنوات المؤسسة، قبل وفاته أوائل هذا الأسبوع، حيث تحدث عن الصفات والمناقب المتفردة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلاقته الوطيدة به، مقدماً العديد من الشهادات، كأحد الشخصيات المهمة التي رافقت الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لسنوات طويلة، إذ كان فيها بمثابة الأخ والصديق الوفي.

وأعرب أحمد سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، عن خالص تعازيه ومواساته إلى أبناء الفقيد وذويه وأقربائه، داعياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، ويجزيه خير الجزاء، على ما قدمه لوطنه ومجتمعه، قائلاً: إن إعادة بث هذه الحلقة من برنامج «عام زايد»، بمثابة تحية شكر وتقدير للراحل، الذي رافق المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على مدار السنوات الماضية، في الوقت الذي سيستضيف البرنامج عدداً كبيراً من شخصيات الرعيل الأول التي عاصرت المغفور له، إلى جانب عدد من الشخصيات الرسمية والاجتماعية التي ستبرز المكانة الرفيعة التي وصلت إليها شخصية الشيخ زايد التاريخية، ومبادئه وقيمه العالمية، كمثال لواحد من أعظم الشخصيات القيادية في العالم، ومن أكثرها إلهاماً في صبره وحكمته ورؤيته الثاقبة.

مبارك بن قران المنصوري  ( 1939 ــ 2018 )

 

مواقف لا تنسى

وكان الشيخ مبارك بن قران راشد المنصوري قد تحدث في هذه الحلقة، عن الكثير من تفاصيل العلاقة مع المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي بدأت في مرحلة الستينيات من القرن ال20، وامتدت إلى وقت رحيل القائد الكبير، في الوقت الذي تذكر الشيخ مبارك بن قران راشد المنصوري، الكثير من المواقف واللقاءات التي جمعته بفقيد الأمة، قائلاً: «لو أقضي سنوات في وصفه، فلن أوفيه حقه على الإطلاق، فزايد مثل الغيث من السماء إلى الأرض، كله خير، وأنا أفرح بالكلام عن زايد، وأحب أن أظهر ما أعرفه عنه، وهو قليل من كثير.. زايد إذا جاء إلى مكان أثر فيه بالخير».

يذكر أن مبارك بن قران المنصوري، ولد في عام 1939 في منطقة الظفرة في أبوظبي، وتوفي في 2 يوليو الجاري. وفي مارس 2018، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتكريمه بجائزة أبوظبي، إلى جانب شخصيات أخرى، حيث حصل على «وسام أبوظبي»، الذي يمثل أرفع تكريم مدني للشخصيات التي كانت لها إسهامات في مختلف المجالات.

أحمد المنصوري: تحية شكر وتقدير إلى رفيق درب الشيخ زايد

 

رؤية ثاقبة

ويأتي إطلاق مؤسسة دبي للإعلام للبرنامج الجديد «عام زايد»، تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد عام 2018 «عام زايد»، وليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وبالتزامن مع الذكرى المئوية الأولى لميلاد الراحل الكبير، وإبراز دوره في تأسيس وبناء ونهضة الدولة، إلى جانب إنجازاته إقليمياً وعالمياً.

ويبث برنامج «عام زايد»، كل جمعة على شاشات قنوات مؤسسة دبي للإعلام، في بث مشترك، ابتداء من الساعة: 14:00 بتوقيت الإمارات، الساعة: 10:00 بتوقيت غرينتش، وهو من تقديم الإعلامي الإماراتي محمد الكعبي، وإخراج محمد آل رضا، والمنتج المنفذ فتيحة شواط، التي تتولى أيضاً مهمة الإعداد، فيما الإشراف لعبد الله السركال.

تعليقات

تعليقات