#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«شعراء يكتبون الرواية» موضوع ندوة في«بيت تطوان»

أكد الشاعر والروائي المغربي محمد الأشعري أن الشعر هو جوهر كل كتابة أدبية، على أساس أن «الطموح الأساس في عملية الكتابة لا يتمثل في مجرد بناء نص ملائم للجنس الأدبي الذي ينتمي إليه، وإنما يكمن في بناء رؤية شعرية داخله».

جاء ذلك في افتتاح ندوة «شعراء يكتبون الرواية»، التي نظمها بيت الشعر في تطوان، بفضاء المكتبة العامة والمحفوظات بالمدينة، أمام حضور كبير تابع أشغال هذا اللقاء حول تجارب الشعراء الروائيين في المغرب. ويرى الأشعري، وزير الثقافة والاتصال السابق في المغرب، والروائي المتوج بجائزة البوكر العربية سنة 2011، أننا نعثر على الكثير من الشعر في مجالات غير مجال القصيدة، مثل اللوحة والسينما والمسرح، بلو«حتى في بعض الكتب الفكرية والنظرية، نصادف انبثاقات شعرية».

ودعا المتحدث إلى ضرورة إقامة حوار بين الشعر وباقي أشكال الكتابة والإبداع، والفلسفة أيضاً، متوقفاً مثلاً عند ذلك الحوار الخلاق الذي قام بين الشعر والفلسفة في ألمانيا، بما أغنى الشعرية الألمانية الحديثة والمعاصرة، إلى غير ذلك من صيغ الحوار بين الشعر والتشكيل، أو الشعر والسينما، أو الشعر والمسرح، في تجارب إنسانية عالمية، أما الشاعر والروائي حسن نجمي، فهو يعلن منذ البداية أنه يكتب الروائية بروح الشاعر. بعد شهادة الروائيين المشاركين في الندوة، تناول الكلمةَ ناقدان يمثلان أهم الأصوات النقدية في المغرب والعالم العربي، ويتعلق الأمر بالناقد شرف الدين ماجدولين، وقبله الناقد سعيد يقطين.

تعليقات

تعليقات