كأس العالم 2018

طوب منخفض الكربون من حبات الأرز ونثرات الزجاج

الفطريات مصدر لمبانٍ أكثر سلامة واستدامة

أفاد علماء استراليون في بحث صدر أخيراً، أن الفطريات قد تشكل المفتاح لمواد بناء جديدة منخفضة الكربون ومقاومة للحريق والنمل الأبيض، وأن الطوب الفطري يمكن أن يشكل مصدراً لمبانٍ أكثر سلامة واستدامة.

وكان بحث أعده علماء في جامعة «آر إم آي تي» للتكنولوجيا والتصميم وجامعة «نيو ساوث ويلز»، قد أظهر وجود مادة معروفة باسم مركب «الميسيليوم» تستخدم نوعاً من الفطريات في عملية دمج النفايات الزراعية والصناعية لإنتاج قوالب خفيفة الوزن تتصف بالمتانة، أرخص ثمناً من البلاستيك الاصطناعي أو الخشب، مما يقلص نسبة النفايات التي تذهب الى المكبات.

الآن استخدم هؤلاء العلماء تلك الفطريات في جمع الغطاء الرقيق الخارجي لحبات الأرز مع نثرات الزجاج، ثم قاموا بخبز المزيج لإنتاج مواد البناء الطبيعية الجديدة.

تنوع

وتبين أن صنع الطوب الفطري عملية منخفضة الطاقة من دون كربون، كما أن بنيته تتيح قولبته بأشكال عدة، بالتالي هو مناسب لمجموعة متنوعة من الاستخدامات، لا سيما في التعبئة والتغليف وصناعات البناء، حسبما أفاد موقع «ذا كونفرزيشون».

ووفقاً للعلماء، يحترق الطوب الفطري ببطء أكثر وبحرارة أقل، ويطلق دخاناً وثاني أكسيد كربون بنسبة أقل من البدائل الاصطناعية. بالتالي استخدامه في البناء يحسن السلامة.

كما يتيح أيضاً التخلص من مشكلة النمل الأبيض، التي يكلف أموالا طائلة، حيث إن محتوى السيليكا في الأرز والزجاج يجعل المباني المصنوعة منها بيئة غير جذابة للنمل الأبيض.

ويعتقد العلماء بأن استخدام تلك المواد قد يؤدي إلى تغير دراماتيكي في صناعة البناء ويحسن إعادة تدوير النفايات.

تعليقات

تعليقات